الرئيسية التسجيل التحكم     الرسائل الخاصة البحث الخروج

الجامعة العالمية للقراءات القرآنية والتجويد ترحب بكم

عدد مرات النقر : 10,124
عدد  مرات الظهور : 50,273,535

عدد مرات النقر : 52,332
عدد  مرات الظهور : 52,579,923
عدد مرات النقر : 53,387
عدد  مرات الظهور : 54,256,276
عدد مرات النقر : 53,707
عدد  مرات الظهور : 54,256,262
عدد مرات النقر : 52,332
عدد  مرات الظهور : 52,579,915

الإهداءات


   
العودة   الجامعة العالمية للقراءات القرآنية و التجويد > ۞--| ملتقى مشايخ الجامعة الأفاضل |--۞ > ركن الشيخ علي بن حسن سليمان
ركن الشيخ علي بن حسن سليمان ركن يهتم بكل ما يخص الشيخ من دراسات وكتب ودورات
 

   
الملاحظات
 


عدد مرات النقر : 38,088
عدد  مرات الظهور : 25,949,034
عدد مرات النقر : 51,435
عدد  مرات الظهور : 39,731,163

عدد مرات النقر : 52,758
عدد  مرات الظهور : 39,731,161
عدد مرات النقر : 50,361
عدد  مرات الظهور : 39,731,161

عدد مرات النقر : 37,467
عدد  مرات الظهور : 32,511,615
عدد مرات النقر : 31,986
عدد  مرات الظهور : 21,468,016

عدد مرات النقر : 34,989
عدد  مرات الظهور : 11,688,050
عدد مرات النقر : 33,215
عدد  مرات الظهور : 17,281,361

عدد مرات النقر : 29,487
عدد  مرات الظهور : 24,398,792
عدد مرات النقر : 31,189
عدد  مرات الظهور : 17,048,205

قِصَّةٌ قَصِيرَةٌ ( ودعوة لمن عنده ملكة التعبير بالرسم )

ركن الشيخ علي بن حسن سليمان


 
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
  #1  
قديم 02-15-2014, 04:50 AM
الشيخ علي بن حسن سليمان غير متواجد حالياً
المشرف العام للجامعة
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 165
Ss7005 قِصَّةٌ قَصِيرَةٌ ( ودعوة لمن عنده ملكة التعبير بالرسم )

الإخوة والأخوات هذه قصة قصيرة ـ إن شاء الله ـ تعجبكم ولكنها بحاجة لمن يعبر عنها بالرسم؛ كي يكون معينا لها على الوصول إلى القارئ كما أتمنى.. للتواصل
سكايب alihassan783
إيميل
abum_001@yahoo.com
جوال 00966508220635






قصة قصيرة

[COLOR=**********] لن يتعجب أهل هذا الزمان إذا سمعوا من العجائب مثل عجبهم لو سمعوا عن أهل بلاد النوى وأهل بلاد السمن!

فلكم بات أهل بلاد النوى لا يرون من الطعام إلا تمر نخيلهم ،الذي ساد موائدهم بعد طلوع الشمس وبعد غروبها ، حتى ملؤوا الأرض بالنوى فسميت بلادهم باسم فضل طعامهم 0
صغارهم ظنوا وكأن الأرض لا تنبت إلا التمر والنوى ! هم لا يرون لطعامهم بديلاً ولا يفكرون في البحث عن غيره .
بيوتهم باتوا يزينونها بالنوى ، ويعقدون القراريط التي تزين بها بناتهم ونساؤهم رقابهن من النوى ، يطحنون النوى للبغال والحمير التي يركبونها ، يعلمون أولادهم مبادئ الحساب بالنوى ،حتى كادوا يفكرون في جعل النوى علاجاً لمصابهم يشربه حساءً ليكون له دواءً!
لا يحبون أن يقوموا من مقامهم ليزرعوا غير النوى ، لا يشغلون عقولهم بما يضنيهم من التفكير في التغيير لأن النوى لا يكلفهم شيئًا فهو يأتيهم وهم قيام أو قعود 0
بلاد النوى لا تتغير، أهلها ورثوا الجوع والكسل ،حتى عقول صبيانهم أصابها ما أصابهم ؛ لأنها لم تعمل منذ حلت بلاد النوى 0
أهل بلاد النوى شغوفون بسر هذا القطار الذي يمر ببلدهم ؛ لكنه لا يتوقف بها لأنه00 لا أحد يظن أن بهذه الأرض حياة أو حتى شبه حياة !
يقف أهل بلاد النوى يتأملون عربات هذا القطار 00 نوافذه 00 الأشخاص التي بدت أطرافهم من تلك النوافذ :
[ أجسامهم ممتلئة ، لون جلدهم أبيض ناصع البياض 00 نساؤهم لسن كنساء بلاد النوى00 يتخاطبون بطريقة تخالف طريقتهم ، أجسامهم وكأنها لا ترى الشمس ! نعم الشمس لا تزورهم لأنها مقيمة ببلاد النوى !! ]
[COLOR=**********] أهل بلاد النوى يجولون بخواطرهم في عربات هذا القطار ، يمني كل واحد منهم نفسه بالعيش مع هؤلاء الناس :[ إن العيش معهم هو الحياة الحقيقية .. يا ليتني كنت معهم لأفوز الفوز كله ، أو أملأ عيني بالنظر إليهم 000يا ر بي 00 من أين هؤلاء الناس ؟ وأين يعيشون ؟ وكيف تكون بلادهم ؟ من المؤكد أن كل شيء عندهم أجمل من كل شيء عندنا ،على الأقل ليس عندهم نوى !! ][/COLOR]
وأخيًرا صاح صائحهم : يا لكم من حمقى ! انظروا إلى أنفسكم تدروا ما خبر هؤلاء الناس !
فرد أحدهم : وكيف يا شيخ بلاد النوى ؟
[COLOR=**********] قال : هم أحسن منا بهاءً وصنعةً ومن المؤكد ذكاءً ، كل شيء عندهم يفوق كل شيء عندنا 000هم ينعمون ولا ننعم 00هم يأكلون ما لا نأكل ويلبسون ما لا نلبس 00 نحن غلاظ شداد 00وهم جماعة طيبون رقت قلوبهم فرقت أجسامهم 00نحن بلاد النوى 0000إذن00 هم أهل بلاد السمن !!![/COLOR]
فأخذوا يضربون أكف بعضهم ويقولون : كيف فاتتنا هذه القسمة الذكية ؟!نعم إنها لا تأتي إلا من شيخنا ( شيخ بلاد النوى )!
وصار أهل بلاد النوى كل مساء حين يجتمعون لرؤية القطار وأهله يصيحون في صوت واحد لحظة مروره بهم : أهل بلاد السمن 000أهل بلاد السمن 000بلاد السمن !!
وأخيرا قرر الكبراء والعقلاء والأشداء من بلاد النوى أن لا يتركوا أهل بلاد السمن ينعمون بما ينعمون ؛ إلا أن يشاركوهم رغد عيشهم ،وأن يفكروا في حيلة يوقفون بها قطار بلاد السمن ؛ ويرغمون من فيه أن يصحبوهم إلى بلادهم ؛ على أن يعودوا قبل طلوع الشمس ليفاجئوا نساءهم وصبيانهم بما حملته لهم بلاد السمن 00بلاد الخير والجمال والصحة والعافية 0
أهل بلاد النوى وقفوا مبهورين بعد نجاح حيلتهم ؛ أهل بلاد السمن يرحبون بصحبتهم 00يمسحون على رؤوسهم 00يربتون على أكتافهم ! إنهم لا يمانعون في أخذهم معهم !
أهل النوى منشغلون في ملء أعينهم من أهل بلاد السمن : [ أسنانهم بيضاء 00أعينهم ملونة لكنها أيضًا يغطيها البياض 00ملابسهم يكسوها البياض 00من المؤكد أن عقولهم أيضًا بيضاء 00وبيوتهم التي بنوها من السمن أيضًا كذلك 00 يا لهذا السحر ! ويا لفعل هذا السمن العجيب !!
ابتسامة عريضة هي كل ما يرد به أهل بلاد السمن على أهل النوى0
وأخيرا وصل أهل النوى بلاد السمن : [ يا له من جمال 00كل شيء من السمن ؟! ويا لهذا الليل البهيم 00إنه يخفي كثيرًا من جمال هذه البلاد ! ]
لم يشعر أهل بلاد النوى بذهاب أهل بلاد السمن عنهم ، لقد تركوا لهم كل شيء وغابوا عنهم ليسكنوا كل شيء في بلاد السمن لا يعلمه أهل النوى0
[COLOR=**********] أهل بلاد النوى أخذوا يكيلون مما طالته أيديهم من بلاد السمن ؛ يحمِّلون الخيل والبغال والحمير 0 0كل ما يدب على الأرض وضعوا فوقه سمنًا ،حتى جيوبهم ملأوها بالسمن، وفوق رؤوسهم ،أجسامهم كسوها سمنًا، حتى القطار دهنوه بالسمن ؛ لكن القطار كان خسارتهم الوحيدة إذ لم يستطيعوا حمله معهم لأنه لم يك واحد منهم يعلم كيف يسير هذا القطار 00قطار بلاد السمن 0[/COLOR]
أهل النوى ركبوا الخيل والبغال والحمير، وحمَّلوا معهم جُل ما طالته أيديهم من بلاد السمن ثم خطب فيهم شيخهم :
آآآن لك يا بلاد النوى أن تمحي النقير وتشقي القطمير 00 آن للنساء أن تزغرد فوق أسطح المنازل، وللرجال أن يرقصوا على قارعة الطريق، وأن يحتسي الجميع نخب أهل بلاد السمن ؛ حتى ينسى كل واحد منا أنه من بلاد (( النوى ))!
لا ينادي رجل رجلاً ولا امرأة امرأة ولا ولد ولدًا باسمه ،حتى أسماء الشوارع00 غيِّروا كل شيء 00اجعلوا بلادكم بلادًا للسمن لا بلادًا للنوى ، أنتم الآن خلفاء أهل بلاد السمن ،كونوا أهل البهاء وتلألأوا في الليل قبل النهار 00آن لك يا ذات النوى أن تقومي ولا تقعدي ، وأن تحيي فلا تموتي 00تزيني فالحفل حفلك واليوم وغدًا لك!
أسرعوا .. أسرعوا قبل أن ينتبه أهل بلاد السمن لما فعلناه ببلادهم ،أو أن يستيقظ أهل بلاد النوى ؛فيضيع علينا عرس المفاجأة !!
أهل بلاد السمن أضاؤوا لأهل بلاد النوى مصابيح شوارعهم ، مهدوا لهم طرق العودة ، علقوا لهم لافتات الشكر والثناء لمقدمهم بلادهم ( بلاد السمن )0
خرج أهل النوى ومشاعرهم ممتزجة بالأسى والفرح ، داعين الله أن يعوض أهل بلاد السمن خيرًا مما أُخِذ منهم !
وتابع أهل النوى من الشباب والكبراء سيرهم يحث بعضهم بعضاً في المسير؛ قبل أن يطلع عليهم الفجر الجديد وتشرق الشمس ويصحو أهل القرية 0
وانتشر الجميع ببلاد النوى يغير كل شيء حسب وصية شيخهم ؛ كل شيء اختلط بالسمن حتى الأسماء أخذت حظًا من السمن ،أسقف المنازل وقبابها التي صفُّوها من النوى والجريد وسعف النخيل لاسوها بالسمن ، ملابسهم 00وجوههم00شعورهم ذاقت من السمن 00قرون دوابهم نالها التجديد ، وفعلوا كل ذلك أيضًا مع الأطفال والشيوخ والنساء وهم نائمون 0
لقد غطوا كل شيء يذكرهم بعهد النوى 0 ثم أخذوا يكيلون العهود والمواثيق : أن لا عودة لعهد النوى ، وأن لا حياة لمن يرى بيده أو لسانه أو حتى بقلبه مثقال ذرة من النوى 0 ثم وسَّطوا قريتهم قائمًا عظيمًا من السمن على شكل إنسان مطعون بالسيف ، يظهر في جوفه بين حلقه ومعدته نواة مغطاة بالتمر وكتبوا عليها ( الموت للخونة ! )0
اتفق الجميع أن يذهبوا الآن إلى مضاجعهم ليستريحوا ، بعد أن أسرُّوا لبعضهم بالساعة الموعودة التي سيهيئ كل واحد فيها أهل بيته؛ فيخرجون مرة واحدةً خارج البيوت ؛ معلنين بدء عهد جديد عهد السمن ونهاية عهد سقيم ثقيل هو عهد النوى ، وأن تكون إشارة البدء هي زغاريد النساء مجموعة مع استقرار الشمس في كبد السماء ، يتبعها رقص الرجال محطِّبين على قارعة الطرق اللامعة بالسمن ، ثم ليبحث كل فرد صغيرًا كان أو كبيرًا 00نساءً كن أوبناتًا00 شبانًا وشيبًا في بلاد السمن الجديدة(( النوى سابقًا)) عن اسمه الجديد وعنوان بيته 00 وأسماء أهله ورفاقه مستقيًا ذلك كله من مبادئ الجمال والصحة والعافية ( بلاد السمن )0
وفي الساعة الموعودة هب الجميع من بيوتهم يحملون في هيئتهم وقلوبهم كل ما يرمز إلى الوطن الجديد0 خرج أهل بلاد السمن ((النوى سابقًا )) تغمرهم الفرحة ويموج بعضهم في بعض ، ولم يحفلوا بحرارة الشمس التي اشتدت فوق رؤوسهم ، ولا بالأرض المتوقدة من تحت أقدامهم ،هبوا يدعوهم الداع إلى المستقبل الجديد 0
وفجأة انقطعت الزغاريد ،وتسمر الشبان والشيب ،بعد أن أنعموا النظر فيما حمَّلوه بالأمس ، خشعت أصواتهم وتقطعت أنفاسهم ، وكل شيء في بلاد السمن ((النوى سابقًا )) لا يكاد يُرى أو يَبين ، لقد ذاب كل شيء تحت أشعة الشمس التي توسطت السماء0
[COLOR=**********] التفت الجميع التفاتة واحدةً لصوت القطار القادم من بعيد، لكن أهله هذه المرة وقفوا في النوافذ يتأملون حال بلاد النوى - ولم تزل ابتساماتهم على وجوههم مستقرة – ثم توقف القطار هنيهة ليملأ أهل بلاد السمن أعينهم بما آل إليه حال أهل بلاد النوى ... لقد ضاعت السمن التي أمِلوها ... كما ضاعت تحتها بلاد النوى ... ثم أطلق القطار صفارته ومضى ![/COLOR]

علي حسن سليمان حلوان القاهرة 24/7 /2000 م
[/COLOR]
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
رد مع اقتباس
 
   

مواقع النشر (المفضلة)
 
   
الكلمات الدلالية (Tags)
لمن, ملكة, التعبير, بالرسم, عنده, ودعوة, قَصِيرَةٌ, قِصَّةٌ
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


عدد مرات النقر : 6,758
عدد  مرات الظهور : 52,580,015
عدد مرات النقر : 6,732
عدد  مرات الظهور : 52,580,014

Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009