الرئيسية التسجيل التحكم     الرسائل الخاصة البحث الخروج

الجامعة العالمية للقراءات القرآنية والتجويد ترحب بكم

عدد مرات النقر : 10,118
عدد  مرات الظهور : 50,181,178

عدد مرات النقر : 52,320
عدد  مرات الظهور : 52,487,566
عدد مرات النقر : 53,383
عدد  مرات الظهور : 54,163,919
عدد مرات النقر : 53,696
عدد  مرات الظهور : 54,163,905
عدد مرات النقر : 52,329
عدد  مرات الظهور : 52,487,558

الإهداءات


   
العودة   الجامعة العالمية للقراءات القرآنية و التجويد > ۞--| ملتقى مشايخ الجامعة الأفاضل |--۞ > ركن الشيخ علي بن حسن سليمان
ركن الشيخ علي بن حسن سليمان ركن يهتم بكل ما يخص الشيخ من دراسات وكتب ودورات
 

   
الملاحظات
 


عدد مرات النقر : 38,088
عدد  مرات الظهور : 25,881,795
عدد مرات النقر : 51,434
عدد  مرات الظهور : 39,663,924

عدد مرات النقر : 52,750
عدد  مرات الظهور : 39,663,922
عدد مرات النقر : 50,361
عدد  مرات الظهور : 39,663,922

عدد مرات النقر : 37,467
عدد  مرات الظهور : 32,444,376
عدد مرات النقر : 31,985
عدد  مرات الظهور : 21,400,777

عدد مرات النقر : 34,988
عدد  مرات الظهور : 11,620,811
عدد مرات النقر : 33,214
عدد  مرات الظهور : 17,214,122

عدد مرات النقر : 29,486
عدد  مرات الظهور : 24,331,553
عدد مرات النقر : 31,187
عدد  مرات الظهور : 16,980,966

السيره العطره للشيخ على بن حسن سليمان

ركن الشيخ علي بن حسن سليمان


 
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
  #1  
قديم 05-05-2010, 01:23 AM
admin غير متواجد حالياً
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 118
افتراضي السيره العطره للشيخ على بن حسن سليمان

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



السيرة الذاتية للشيخ المقرئ



علي بن حسن سليمان








الاسم : علي حسن سليمان علي


المولد : القاهرة ـ حلوان ـ منطقة التبين الحديد والصلب ـ بتاريخ 1/6/1967 م الموطن الأصلي صعيد مصر من محافظة قنا مركز فرشوط.


الحالةالاجتماعية : متزوج ولي أربعة من الأولاد ابنان وبنتان أما الزوجة فمجازة بقراءة حفص من فضيلة شيخي وشيخ مشايخي محمد بن شحادة الغول وهي خريجة كلية الآداب جامعة القاهرة تخصص لغة إنجليزية.


الشهادات العلمية:<FONT face=Arial>


1. ليسانس لغة عربية وعلوم إسلامية بتقدير ( جيد جدا ) ـ كلية دار العلوم ـ جامعة القاهرة 1989م.


2. تمهيدي الماجستير في العلوم الإسلامية 1990م.


3. شهادة إعداد المعلمين من الجمعية الخيرية بالمنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية بتقدير ( ممتاز ).


4. دبلوم مدرب معتمد من منظمة إكسفورد للتدريب القيادي ببريطانيا ( لتدريب المدربين ).


5. إجازة القراءة والإقراء برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية من فضيلة الشيخ جمال بن إبراهيم القرش حفظه الله ، وبتوقيع شاهد إتقان من فضيلة الشيخ محمد بن شحادة الغول والذي قرأ على الشيخ محمد بن سليمان الشندويلي بالقاهرة ـ عن الدكتور عبد العزيز عبد الحفيظ عن الشيخ الزيات يرحمهما الله.وللشيخ جمال ثلاثة طرق: الأولى من د.عبد العزيز عبد الحفيظ يرحمه الله ـ والثانية:من الشيخ محمد بن شحادة الغول ـ يحفظه الله والثالثة: إجازة بالبعض عن الكل من الشيخ بكري الطرابيشي ـ يحفظه الله.( وتعتبر معرفةُ الشيخ جمال وصحبتُهُ نقلةً نوعيةً بكل المقاييس وعلى كل المستويات:علمية وأكاديمية وأخلاقية واجتماعية )


6. إجازة القراءة والإقراء برواية حفص عن عاصم من طريقي الشاطبية والطيبة من فضيلة الشيخ عبد الفتاح مدكورـ حفظه الله ـ وهي بالبعض عن الكل.


7. إجازة القراءة والإقراء بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة عن فضيلة الشيخ حزام بن عبد الرحيم الحمادي غيبا عن ظهر قلب من أول القرآن إلى آخره .والذي قرأ على : ـ فضيلة الدكتور عبد العزيز عبد الحفيظ ـ يرحمه الله .ـ وقرأ على الدكتور عبد الله الدوسري الأستاذ بالجامعة الإسلامية بالأحساء عن الدكتور عبد العزيز عبد الحفيظ عن الشيخ الزيات يرحمهما الله.ـ كما قرأ على فضيلة الشيخ سامي محمد محمود شحاتة الفيومي عن فضيلة الشيخ مصطفى عمران الفيومي بلدا عن الشيخ حسن علي عبد المطلب الشهير بالحسيني.كما قرأ الشيخ حزام بما تيسر على كل من المشائخ : عبد الرزاق موسى . عبد الباسط هاشم . حسنين جبريل . أم السعد . أسامة عبد الوهاب .السمنودي رحم الله الجميع حيا وميتا .. في رحلة مباركة إلى مصر والبحرين والكويت.


8. إجازة القراءة والإقراء بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة عن فضيلة الشيخ توفيق بن إبراهيم ضمرة ـ حفظه الله وهي بالبعض عن الكل.


9. إجازة حفظ وشرح منظومة سُلَّم الوصول إلى توحيد الله واتباع الرسول r للشيخ الحكَمي وشرح كتاب معارج القَبول من فضيلة الشيخ محمد بن أحمد الشنقيطي ـ حفظه الله ، عن ابن الناظم مباشرة.


10. إجازة في متن موطأ مالك من الشيخين محمد بن إسرائيل الندوي السلفي والشيخ أبي خالد عبد الوكيل الهاشمي مباشرة.


11. إجازة في متون كتب السُنَّة التسعة ( البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة والموطأ ومسند أحمد والدارمي )عن طريق كتاب منحة المجيز وبغية الطالب المستجيز من الشيخين محمد بن إسرائيل الندوي السلفي والشيخ أبي خالد عبد الوكيل الهاشمي مباشرة.


12. إجازة في متن ( الأربعون النووية ) عن الشيخ توفيق ضمرة ـ حفظه الله


13. إجازة في متن حرز الأماني ووجه التهاني المسمى بالشاطبية من فضيلة الشيخ محمد سيد عبد الله فتح الله ـ حفظه الله .


14. إجازة في متن إتحاف البرية بتحريرات الشاطبية للشيخ حسن خلف الحسيني من فضيلة الشيخ محمد سيد عبد الله فتح الله ـ حفظه الله.


15. إجازة في متن السلسبيل الشافي من الشيخ عبد الفتاح مدكور ـ حفظه الله عن الناظم مباشرة.


16. إجازة في متن تحفة الأطفال والغلمان من الشيخ حزام الحمادي عن الشيخ إلياس البرماوي.


17. إجازة في متن تحفة الأطفال والغلمان من الشيخ توفيق ضمرة ـ حفظه الله.


18. إجازة في متن المقدمة الجزرية من الشيخ جمال بن إبراهيم القرش.


19. إجازة في متن المقدمة الجزرية من الشيخ توفيق ضمرة ـ حفظه الله.


20. إجازة في مؤلفات فضيلة الشيخ جمال بن إبراهيم القرش ( وقف وابتداء ونحو ولحون الأد اء وحديث وعقيدة .. ) من الشيخ مباشرة ـ حفظه الله.


21. إجازة في متن القصيدة الخاقانية في التجويد من الشيخ توفيق ضمرة حفظه الله.


22. إجازة في مؤلفات فضيلة الشيخ وحيد عبد السلام بالي حفظه الله ـ من الشيخ مباشرة.


23. إجازة في رواية الحديث المسلسل بالأولية ( حديث الرحمة ) ( الراحمون يرحمهم الرحمن ..) الحديث عن فضيلة الشيخ وحيد عبد السلام بالي حفظه الله ـ .


24. إجازة في كتاب التمهيد في علم التجويد من الشيخ توفيق ضمرة ـ حفظه الله.


25. إجازة بإسناد سورة الكوثر من الشيخ توفيق ضمرة ـ حفظه الله.


26. إجازة في رواية حديث ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) من الشيخ توفيق ضمرة ـ حفظه الله.


27. إجازة في كتاب الأذكار من الشيخ توفيق ضمرة ـ حفظه الله.


28. إجازة في كتاب رياض الصالحين من الشيخ توفيق ضمرة ـ حفظه الله.


29. إجازة في كتاب الإتقان من المؤلف الشيخ توفيق ضمرة ـ حفظه الله.


30. إجازة في متن عمدة المفيد وعدة المُجيد للإمام السخاوي من الشيخ توفيق ضمرة ـ حفظه الله.


31. إجازة في متن رسالة قصر المنفصل وتوسط المتصل للسمنودي من فضيلة الشيخ عبد الفتاح مدكور ـ حفظه الله عن الناظم مباشرة.


32. ـ إجازة في نظم القراءة بقصر المنفصل وتوسط المتصل لعامر السيد عثمان رحمه الله من فضيلة الشيخ عبد الفتاح مدكور ـ حفظه الله عن الناظم مباشرة.


33. إجازة شفهية بالقراءات العشر لـ ( سورة مريم فقط ) كاملة بطريقة العطف على فضيلة الشيخ محمد نبهان مصري ـ حفظه الله ( اللقاء مسجل كاملا ).


34. إجازة شفهية لروايتي ورش والسوسي بـ ( سورة مريم فقط ) كاملة على فضيلة الشيخ عبد الباسط هاشم ـ حفظه الله ( اللقاء مسجل كاملا ) .[ كان اللقاءان مع الشيخين بناء على طرح مشروع إنتاج شريط تعليمي للقراءات ]


دورات تربوية


شهادة تدريب وإتقان وتطبيق في غرفة الصف للمساقات التالية:


صعوبات التعلم. تعديل السلوك. التعلم التعاوني ـ نتاجات التعلم ـ الإدارة الصفية ـ السمات الست للكتابة ـ التعزيز الإيجابي ـ التخطيط العكسي ـ المشاريع القصيرة والطويلة ـ تقدير الذات ـ الدمج المحوري ـ الذكاءات المتعددة ـ تخطيط الدروس . وِرَش القراءة والكتابة.. إلخ.


الإنتاج المقروء:


ـ كتاب التمييز بين الشيخين ( شعبة وحفص ) وصف الخلاف مع التوجيه النحوي والصرفي والتفسيري وبيان مفردات الرواية أو القراءة والأوجه المقدمة في الأداء.


ـ كتاب مختصر شرح المقدمة الجزرية مع مقارنة بالهامش مع متن تحفة الأطفال والغلمان.


ـ كتاب غاية الوصول إلى المقطوع والموصول والتاءات على ترتيب سور المصحف وهو عمل مشترك بيني وبين شيخي فضيلة الشيخ جمال القرش ـ حفظه الله.
ـ هل أنت مستعد لتسجيل ختمة قرآنية؟ ( تحت التأليف ) كتاب يحوي كل ما يخص الختمات المسجلة دراسة ميدانية نقلت فيها خبرتي بالاستديوهات ومع القراء المشاهير وغير المشاهير، وصفت فيها سمات طالب الختمة وشروطه من حيث الأداء، وباب اللحون الأدائية وعيوب الصوت وعلاجه، وأشهر عادات القراء بالتسجيل، وأفضل أوقات التسجيل، ووضعية القارئ أثناء التلاوة، واختيار الاستديو، وصفات مهندس الصوت ، وأشهر البرامج المفضلة في التسجيل، وكيف تتفق مع الاستديو، وعيوب الاستديوهات الحالية، وكيفية تنقية عيوب الصوت تكنولوجيا، وكيف تختار الشيخ المدقق، .. إلى تكاليف الختمة المالية وطرق النشر المفضلة.. إلخ ).
أربع مسرحيات للأطفال تأليف وإخراج ( التاجر واللص. القطط الجديدة. الضيف الجديد ) بالإضافة إلى جزيرة الخير وهي لمسرح العرائس ( الدُّمى ).


الإنتاج المسموع:


المتون : متن السلسبيل الشافي ( تزكية صوتية أول الشريط من تلميذ الناظم ش.عبد الفتاح مدكور )2ـ متن سلم الوصول إلى توحيد الله واتباع الرسول صلى الله عليه وسلم ( تزكية صوتية أول الشريط من الشيخ محمد بن أحمد الشنقيطي عن ابن الناظم ).3ـ متن بهجة اللحاظ فيما لحفص من روضة الحفاظ لابن المعدل.4ـ نظم القراءة بقصر المنفصل وتوسط المتصل لعامر السيد عثمان رحمه الله.5ـ رسالة قصر المنفصل وتوسط المتصل للسمنودي .6ـ متن المقدمة الجزرية بالتكرار .7ـ متن تحفة الأطفال والغلمان مع الترديد معي لطفل صغير. 8ـ كتاب الحياة السعيدة من إنتاج شركة سوفت ميديا بلبنان. 9ـ التعليق على فيلم تسجيلي عن الحرب العالمية الثانية إنتاج كويتي.8ـ شرح متن سلم الوصول في عشرين محاضرة بقاعة موقع الجامعة العالمية للقراءات القرآنية والتجويد.9ـ شرح قواعد الإملاء والترقيم في اثنتي عشرة محاضرة بالقاعة الكبرى موقع الجامعة العالمية للقراءات القرآنية والتجويد.دورة تربوية بعنوان كيف تخطط لإلقاء درس ـ نفس الموقع.<FONT color=black>


التلاوات: جزء عم بالقراءات العشر الصغرى، برواية حفص ( النجم. القمر. الرحمن. نوح. المزمل. الإنسان ) المعارج ( برواية أبي جعفر المدني ) الجن ( برواية ورش ) سورة الإسراء ( برواية ورش عن نافع ) سورة الكهف ( بقراءة ابن كثير المكي ) سورة مريم ( برواية حفص عن عاصم ) سورة مريم ( برواية شعبة عن عاصم ) سورة طه ( برواية خلف عن حمزة ) سورة المؤمنون ( برواية قالون عن نافع بوجه التوسط مع الصلة ) سورة النور ( برواية السوسي عن أبي عمرو ) سورة الفرقان ( برواية هشام عن ابن عامر ) سورة الفرقان ( برواية ابن ذكوان عن ابن عامر).


ـ مسرحيات أطفال : إعداد وإخراج مسرحيتين للأطفال ( الصبر الجميل . رهوان القنوع ) وتم تسجيلهما من قبل التلفزيون السعودي.


المجازون والمجازات


بانتهاء المجموعة التي تقرأ علىَّ الآن يصل مجموع من أجيز (أربعة وثلاثين ) من كان منهم أو منهنّ بالإفراد أو بالجمع ، بالإضافة إلى جمعٍ آخرين لم أحصهم تلقَّوا المتون فقط أو مذكرة مختصر شرح المقدمة الجزرية.


من المشاهير الذين قرؤوا عليّ:


فضيلة الشيخ القارئ: سعد الغامدي. فضيلة الشيخ القارئ: محمد المحيسني / فضيلة الشيخ القارئ: فارس عبّاد. فضيلة الشيخ هتلان الهتلان القاضي بالمحكمة الجزئية(سابقا) والمفتش القضائي حاليا / د.إبراهيم جميل أستاذ النحو والصرف بكلية دار العلوم جامعة القاهرة/ الشيخ عبد الرحمن العُوسِي. الشيخ القارئ: طارق بن عبد الله السكري.


والشيخان المقرئان: عادل عامر وسامح فاروق من قراء الشبكة الإسلامية Islam ***.


قصةقصيرة( وفيها إيجاز لفترة الصبا )


الزواج المبارك


بَعْدَمَا شَقَّ الرَّجُلُ الأُمِّيّ طَرِيقَهُ مِنْ قَرْيَتِهِ بِالصَّعِيدِ إلَى القَاهِرَةِ يَطْلُبُ فِيَها الرِّزْقَ كَأَمْثَالِهِ مِنَ الأُمِّيِّينَ الذين أنهَوْا الخِدْمَةَ العَسْكَرِيَّةَ ـ طَلَبَتْهُ أُمُّهُ لِتُخْبِرَهُ أَنَّهَا قَدْ خَطَبَتْ لَهُ ـ للمَرَّةِ السَّابِعَةِ أوِ الثَّامِنَةِ ـ مِنْ قَرْيَةٍ مُجَاوِرَةٍ اسْمُهَا ( الكَرْنَكُ ) فَتَاةً جَمِيلَةً وَهِيَ ابْنَةُ ( أَبِي الحَسَنِ) يَتِيمَةٌ وَتُرَبِّيهَا وَإِخْوَتَهَا أُمُّهُمْ ، وَقَدْ أَعَدَّتْ لَهُ كُلَّ شَيْءٍ لِيَأْتِي لِيَدْخُلَ بِهَا ثُمَّ يَعُودُ مَعَهَا إِلَى القَاهِرَةِ ، وَلِتَبْدَأَ مَتَاعِبُهُ مَعَ الإنْجَابِ وَمَوْتِ الأوْلَادِ أَوَّلا بِأَوَّلٍ وَكَانَ رَجُلا صَبُورًا عِصَامِيًّا لا يَفْتُرُ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ لَيْلا وَنَهَارًا قَوَّامًا بِالليْلِ .. يَصُومُ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ حَتَّى مَوْتِهِ ...



رؤيا وبشارة



وَيَصِلُ العُمُرُ بِالرَّجُلِ الأمِّيِّ الْخَاِمسَةَ وَالأرْبَعِينَ فَتَرَى امْرَأَتُهُ ـ أَثْنَاءَ حَمْلِهَا ـ بِالْمَنَامِ شَيْخًا مِنْ أَصْحَابِ المَقَامَاتِ التِي يُعَظِّمُونَهَا بِبَلَدِهِمْ ؛ فَظَنَّتْ كُلَّ الظَّنِّ أَنَّهَا تَحْمِلُ هَذِهِ الْمَرَّةَ وَلَدًا وَأَنَّهُ سَيَعِيشُ وَأَنَّهَا سَتُسَمِّيهِ ( عَلِيًّا ) عَلَى اسْمِ شَيْخِهَا الَّذِي رَأَتْهُ.


وَبِالطَّبْعِ لَمْ يَمُتْ بِدِلالَةِ كِتَابَتِهِ هَذِهِ الْكَلِمَاتِ! أَمَّا الشَّيْخُ فَقَدْ فَرِحَ بِالْمَوْلُودِ أَيَّمَا فَرَحٍ ، وَاعْتَنَى بِأَمْرِهِ أَيَّمَا اعْتِنَاءٍ ، وَأَرْضَعَتِ الأُمُّ الوَلِيدَ سَجَايَا حَسَنَةً بِالْمُعَاَيَشَةِ وَالْمُرَافَقَةِ .. مِنْهَا: التَّوَكُّلُ عَلَى اللهِ وَشِدَّةُ الْكَرَمِ ، وَالاهْتِمَامُ بِأَمْرِ النَّاسِ ـ أَصْحَابَ الابْتِلاءَاتِ ـ وَالْعَفْوُ وَعِزَّةُ النَّفْسِ وَالإبَاءُ ـ حَفِظَهَا اللهُ.



كُتَّاب الحَيّ


وَلَمَّا بَلَغَ الطفلُ الرَّابِعَةَ مِنَ عُمُرِهِ ذَهَبَ بِهِ أَبُوهُ لِكُتَّابِ الْحَيِّ ؛ فَكَانَتْ أُمْنِيَتُهُ أَنْ يَحْفَظَ الْقُرْآنَ ، وَكَانَ شَّيْخُ الْكُتَّابِ يُلَقَّبُ بِالأزْهَرِيِّ ،يَعْمَلُ أَشَقَّ الأعْمَالِ وَأشْقَاهَا بِالنَّهَارُ ،وَيَجْتَمِعُ لَدَيْهِ الصِّبْيَةُ مِنْ بَنِينَ وَبَنَاتٍ آخِرَ النَّهَارِـ وَكَانَ لَهُ حَظٌّ وَافِرٌ مِنَ حُسْنِ الْخَطِّ وَالصَّوْتِ وّقُوَّةِ الْخَطَابَةِ وَبَيَانِ الْحُجَّةِ ، لَمْ يَتْرُكِ الطِّفْلُ مِنْهَا شَيْئًا إلا وَتَعَلَّمَهُ مِنْهُ لِمَحَبَّتِهِ إيَّاهُ حُبًّا جَمًّا ـ وَكَانَ يَتَقَاضَى خَمْسَةَ عَشَرَ قِرْشًا بِالشَّهْرِ ، يُحْضِرُ لَنَا مِنْهَا الْحَلْوَى ـ خَاصَّةً مَنْ يُجِيدُ الْكِتَابَةَ وَالْقِرَاءَةَ وَحِفْظَ القِصَارِ ويعرضُها أَمَامَ الطُّلابِ، وَكُنَّا نَرْهَبُ جَانِبَ الشَّيْخِ إِذْ لا يَعْرِفُ أَحَدًا إِذَا غَضِبَ !خَاصَّةً غَضَبَهُ حِينَ جَاءَتْهُ أُمِّي لِتَعْتَرِضَ عَلَى أَنَّهُ قَدْ رَفَعَ التَّسْعِيرَةَ مِنْ خَمْسَةَ عَشَرَ إِلَى خَمْسَةٍ وَعِشْرِينَ قِرْشًا بِالشَّهْرِ .. وَبَعْدَ حِوَارٍ بَيْنَهُمَا ارْتَفَعَ فِيهِ صَوْتُ أُمِّي عَلَى الشَّيْخِ وَهِيَ تَقُولُ: حَرَامْ عَلِيكْ خَفْ رَبَّكْ .. خَمْسَهْ وَعِشْرينْ جِرْشْ ؟!! ) رَضِيَ مُبْتَسِمًا وَاسْتَثْنَانِي مِنَ الزِّيَادَةِ وَكَانَ ذَلِكَ بِمَثَابَةِ انْتِصَارٍ لأمِّي أَخَذَتْ تَحْكِيهِ لَنَا ولأبِي أَيَّامًا وَلَيَالِيَ.
وَلَمْ يَدْخُلْ طِفْلُهُمُ الْمَدْرَسَةَ إلا وَهُوَ يَعْرِفُ الْقِرَاءَةَ وَالْكِتَابَةَ وَالْحِسَابَ وَالإمْلاءَ عِلاوَةً عَلَى حِفْظِ جُزْأَيْ (عَمَّ وَتَبَارَكَ) كُلُّ ذَلِكَ مُقَابِلُ خَمْسَةَ عَشَرَ قِرْشًا.


الدعمُ النفسيّ


وَكَانَ الشَّيْخُ الأزْهَرِيُّ ( مُحَمَّدٌ عَبْدُ الْعَظِيمِ الأزْهَرِيُّ ) يَتَفَرَّسُ فِي الطَّالِبِ النَّجَابَةَ فَكَانَ كَثِيرًا مَّا يَقُولُ لَهُ مُتَفَاخِرًا أَمَامَ الْمُصَلِّينَ ( إِنت لسانَك لسانْ عربِي مبين! ) وَكَانَ يُقَدِّمُهُ للصَّفِّ الأوَّلِ ، وَيُوعِزُ لِلْمُصَلِّينَ أَنَّ الْفَتَى هَذَا هُوَ الَّذِي يَتَوَلَّى التَّصْحِيحَ إِنْ نَّسِيَ هُوَ شَيْئًا بِالتِّلاوَةِ أَثْنَاءَ الصَّلاةِ.

ثُمَّ انْتَقَلَ الْفَتَى نَقْلَةً كَبِيرَةً حِينَ قَدَّمَهُ الأزْهَرِيُّ لِيَقْرَأَ عَلَى الْمَلَأ أَمَامَ النَّاسِ قُرْآنَ الْجُمُعَةِ ـ كَعَادَتِهِمْ ـ وَهُوَ وَقْتَهَا فِي الصَّفِّ الرَّابِعِ الابْتِدَائِيِّ ، وَكَانَ الأمْرُ مَدْعَاةً لِّلطُّرْفَةِ وَالْفَخْرِ مَعًا ؛ حِينَ كَانَ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيٍّ مُزَخْرَفٍ وَيُحَاوِلُ الْجَمِيعُ جَاهِدِينَ أَنْ يُنزِلُوا حَامِلَ الْمَيْكُروفُونَ إلَى مُسْتَوَى الصَّغِيرِ فَيَفْشَلُونَ ! ثُمَّ يَلْجَؤونَ إلَى إبْعَادِهِ عَنْهُ مَسَافَةً ثُمَّ يُمِيلُونَهُ إلَيْهِ مُسْتَخْدِمِينَ فِي ذَلِكَ أَحْذِيَةَ الْمُصَلِّينَ قَدِيمَهَا وَحَدِيثَهَا أسْفَلَ الْحَامِلِ ، وَيَحْلُمُ الصَّغِيرُ بَعْدَهَا أَنْ يَكُونَ فِي الْمُسْتَقْبَلِ مُقْرِئًا شَهِيرًا وَأَنْ ( يلعب ) بِالْكَلِمَاتِ كَمَا يَلْعَبُ بِهَا مَنْ يَقُولُونَ إنَّهُمْ مِّنْ أَصْحَابِ الْقِرَاءَاتِ ؛ فَيُعِيدُونَ الآيَةَ الْوَاحِدَةَ بِأَكْثَرَ مِنْ طَرِيقَةٍ ـ وَلَكِنَّهُ لابُدَّ أَنْ يُفَكِّرَ جِدِّيَّا مِنَ الآنِ مَاذَا سَيَكُونُ اسْمُهُ الْجَدِيدُ ؛ فَاسْمُهُ هَذَا لَيْسَ اسْمَ شُهْرَةٍ أبَدًا .. وَلابُدَّ مِنَ التَّغْييرِ !!


اليتيم


امْرأَةٌ يَظْهَرُ مِن لِباسِهَا أنّها مِن أهْلِ الصعيدِ دَخَلَتْ على سيِّدِنا بالكُتَّابِ يومًا، ولم يلْفِتْنِي شيءٌ في دُخُولِها ـ فَلَطالَما كانتِ الأمَّهاتُ هُنَّ اللاتي يَأْتِينَ بأولادِهِنَّ للكُتَّابِ ـ ولكن لَفَتَني هذا الطِّفْلُ الذي تُمْسِكُهُ؛ لِجَمَالِهِ ونُعُومَةِ شَعْرِهِ الذي يَتَهَدَّلُ عَلَى عَيْنَيْهِ وسَمِعْتُهَا تقولُ للأزهَرِيِّ: هذا وَلَدٌ يتيمٌ فَاقِدُ البَصَرِ، وليس له إلا القرآنُ؛ فَإِنْ حَفِظَ أدخَلْنَاهُ الأزْهَرَ، فَرَحَّبَ بِهِ الشَّيخُ وقَرَبَهُ مِنْهُ، وكَانَ يَخُصُّهُ بِمَزِيَّةٍ في كَمِّ مَا يَحْفَظُ، وفِي تَكْرَارِ ما يُرَدِدُهُ له مُنْفَرِدًا. كُنْتُ مُعْجَبًا بالطفلِ لسُرْعَةِ حِفْظِهِ وَلَعِبِهِ بِصَوْتِهِ، وازْدَادَ فَرَحِي حِينَ أَوْكَلَ إليَّ الأزهريُّ التَّسْميعَ للطفلِ وإعدادَهُ لِلِقَاءِ الشَّيخ. ولم يَكُن يَخْطُرُ بِبَالِي أنَّ صُحْبَتِي لَهُ سَتَدُومُ حتَّى الجَامِعَةِ، وأنه سيكونُ مَصْدَرَ قُوَّتِي في النَّحْوِ والشعر حتى بلاغِةِ القرآنِ، حَتَّى زَوْجَتِي هُوَ الذِي رَشَّحَهَا لِي وَرَشَّحَنِي لَهَا حِينَ كَانَتْ تَقْرَأُ عَلَيْهِ.وَكَانَ أنْ سَبَقَني إلى الأزْهَرِ، ثم اتَّفقنا عَلَى اللقاءِ بالجامعة.


الأمُّ الثانية


وكَانَ لِلصَّبِيِّ ـ كاتبَ هذه الأسطرِ ـ أخْتٌ تَكْبُرُهُ بعَامَيْنِ تَمَثَّلَ فيهَا الأمَّ الثَّانيةَ لَهُ ؛ بَلْ كَانَ يَرَاهَا أُمَّهُ الرَّاعِيَةَ الحَاضِنَةَ والحَامِيَةَ والمُعَلِّمَةَ، وإلَى الآنَ يُطْرِي عَلَيْهَا أمَامَ أبْنَائها وَيُنادِيها أمِّي الثَّانِيَةَ.
ولمْ يَذْكُرِ الصبيُّ للأزْهَرِيِّ شَيْئًا يَكْرَهُهُ إلا يَوْمَ أنْ طَلَبَ مِنْ أخْتِ الفَتَى أَنْ تَكْتُبَ شَيْئا عَلَى السُّبُّورَةِ وَلَمْ تُفْلِحْ فِيهِ ، فَطَلَبَ مِنَ الصبيِّ كِتَابَتَهُ وَتَوْعَّدَهَا أنْ يَضْرِبَهَا أخُوهَا عَلَى وَجْهِهَا إنْ هُوَ كَتَبَهَا لأنَّهُ الصَّغِيرُ .. وَلَمْ أفْطِنِ للخروجِ مِنَ هَذَا الْمَأْزِقِ بِأَلا أَكْتُبُهَا ـ بَلْ كَتَبْتُهَا فَرِحًا بِمَعْرِفَتِهَا ، وَهُنَا طَلَبَ الأزْهَرِيُّ إنْفَاذَ الوَعِيدِ ، وَوَقَفْتُ أنا وأختي أمَامَ البَنِينَ وَالبَنَاتِ نتَبَادَلُ النَّظَرَاتِ وأرَى في عَيْنَيْها اللَّوْمَ والتَّرقُّبَ دُونَ أنْ يَقْرَبَ أَحَدُنا الآخَرَ ، وَأقُولُ فِي نَفْسِي كَيْفَ يَكُونُ لي أنْ أَضْرِبَ أمِّي ، وَطَالَ وُقُوفُنا وَأَحَسَّ الشَّيْخُ بِسُوءِ مَا طَلَبَ ، فَأثْنَى عَلَيْنا خَيْرًا وَأَجْلَسَنَا.


الأميّ التربويّ


لَقَدْ كَانَ لِلأمِّيّ وَالِدِ الْفَتَى ذَكَاءٌ فِطْرِيٌّ فَكَانَ لا يَتْرُكُ شَارِدَةً وَلا وَارِدَةً فِي ابْنِهِ إلا عَلَّمَهُ إيَّاهَا بَدْءًا مِّنْ كَيْفَ يَتَحَدَّثُ أَمَامَ النَّاسِ، وَكَيْفَ يَمْشِي فِي الطَّرِيقِ، وَوُصُولا إلَى كَيْفَ يُقَيِّدُ رَابِطَةَ نَعْلَيْهِ ! فَاسْتَطَاعَ الوَالِدُ عَلَى أمِّيَّتِهِ وبجَلَدِهِ عَلَى التَّعَلُّمِ ـ أنْ يَقْرَأ الْقُرْآنَ الْكَرِيمَ كُلَّهُ بِتَكْرَارِ سَمَاعِه لِلْمُقْرِئِينَ الَّذِينَ كَانَ يَعْشَقُ أصْوَاتَهُمْ وَيَطْرَبُ لَهَا وَأَنْ يُرَغِّبَ الصَّغِيرَ فِي أهْلِ القُرْآنِ والتَّمْييزِ بينَهُمْ .ولَقَدْ كَانَ لَهُ مِنْ حَظٍّ الدُّنْيَا ( نَايٌ ) مِّنْ نُّحَاسٍ تَرَكَهُ مُنْذُ صِبَاهُ، لَكِنَّهُ يَحْتَفِظُ بِهِ فِي حَقِيبَةٍ يَجْمَعُ فِيهَا مُدَّخَرَاتِهِ ، وَكَانَ أبْنَاؤُه وَبَنَاتُهُ قَلَّمَا يُلِحُّونَ عَلَيْهِ أنْ يَضْرِبَ لَهُمْ شَيْئًا يَسْمَعُونَهُ فَيَرْضَى مُبْتَسِمًا وَالأطْفَالُ مِنْ حَوْلِهِ يَتَمَايَلُونَ طَرِبِينَ.


أفْضَلُ مُعَلِّمَةٍ في الْعَالَمِ



وَانْتَقَلَتْ الثِّقَةُ بِفَتَانَا إلَى الْمَدْرَسَةِ الابْتِدَائِيَّةِ حَيْثُ بَدَأ في الصَّفِّ الثَّانِي الابْتِدَائِي يَفْتَتِحُ الطَّابُورَ الصَّبَاحِيَّ وَجَمِيعَ الْحَفَلاتِ بِالْقُرْآنِ الْكَرِيمِ ، وَيَرْجِعُ إلَيْهِ الْمُعَلِّمُونَ وَالْمُعَلِّمَاتُ إذَا اخْتَلَفُوا فِي شَيْءٍ مِّنْ كِتَابِ اللهِ،أوْ تَنْفَرِدَ بِهِ مُعَلِّمَةٌ لِتَسْتَشِيرُهُ فِي أمْرٍ دِينِي بَسِيطٍ.


كَانَ يَوْمًا مُشْرِقًا كَثِيرَ الرِّزْقِ وَالْخَيْرِ حِينَ زَارَ الْمَدْرَسَةَ مُوَجِّهُ اللُّغَةِ الْعَرَبِيَّةِ ، وَكَانَ رَجُلا وَجِيهًا مُهَابًا.. فَقَالَتْ لَهُ الْمُعَلِّمَةُ (أ.فاطمة عبد الحميد ): سَأُسْمِعُكَ شَيْئًا تَتَفَاجَأُ بِهِ .. وَطَلَبَتْ مِنَ الْفَتَى أنْ يَقْرَأَ بَعْضَ الآيَاتِ ، وَمَا أنِ انْتَهَى حَتَّى قَالَ لَهُ الْمُوَجِّهُ : لا أَعْرِفُ يَا بُنَيَّ بِمَ أُكَافِئُكَ ؟ وَفَتَحَ حَافِظَةَ نُقُودِهِ وَأَعْطَى الْفَتَى جُنَيْهًا [ مِائَةَ قِرْشٍ ] فَكَانَ ذَلِكَ بِالنِّسْبَةِ لِلْمِسْكِينِ ثَرَاءً فَاحِشًا ، لَجَأَ فِيهِ إلَى الْحِيلَةِ عَلَى زُمَلَائِهِ يُمَنِّيهِمْ بِالْوُعُودِ الْكَاذِبَةِ حَتَّى يَتْرُكُوهُ وَجُنَيْهَهُ !!


لَمْ تَكْتَفِ أ. فَاطِمَةُ أنْ تَكُونَ مُعَلِّمَةً فَقَطْ ؛ فَقَدْ كَانَتْ أُمًّا ثَانِيَةً لِّكُلِّ الصَّفِّ بَنِينَ وَبَنَاتٍ ؛ كَيْفَ لا وَقَدْ رَافَقَتْهُمْ سِتَّ سَنَوَاتٍ دِرَاسِيَّةٍ خَصَّتْ فِيهَا الْفَتَى بِمَزِيَّةِ قُرْبَةٍ ؛ فَيَأَتِيَهَا بِبَيْتِهَا مَرَّتَيْنِ فِي الْيَوْمِ لتدرِّسَه ـ عَرْضًا مِّنْهَا عَلَيْهِ ـ دُونَ مُقَابِلٍ،فَلا تَعْجَبْ أنْ تَرَاهَا تَخُصُّ الْفَتَى بِالنِّدَاءِ مِنْ بَيْنِ الْجَمِيعِ لِيَأْتِيَهَا بِمَكَانِ طَبْخِهَا ؛ فَتَخُصُّهُ بِقِطْعَةٍ مِّنَ الْحَلْوَى الَّتِي أَعَدَّتْهَا لأوْلادِهَا أوْ تُسِرُّ لَهُ بِأَمْرٍ وَلِمَ لا ؟! فَقَدْ كَانَ يُشْعِرُهَا بِالفَخْرِ حِينَ يَتَقَدَّمُ بِالْمَرْكَزِ الأوَّلِ بِجَمِيعِ الْمُسَابَقَاتِ الدِّينِيَّةِ ، أوْ حِينَ تُخْبِرُهَا إحْدَى النِّسَاءِ أنَّهَا تَسْتَمِعُ كُلَّ يَوْمٍ مِّن نَّافِذَةِ بَيْتِهَا لِهَذَا الْفَتَى وَهُوَ يَتْلُو بِقُرْآنِ الإذَاعَةِ الصَّبَاحِيَّةِ ، كانت أ.فَاطِمَةُ فِي الأمُومَةِ مَلْجَأ.. كَانَتْ فَارِعَةَ الطُّولِ وَالأخْلاقِ ؛ هِيَ كَمَا قِيلَ مَدْحًا:طَوِيلَةُ النَّجَادِ رَفِيعَةُ الْعِمَادِ ،أمَّا فِي الْمَلاحَةِ فَهْيَ فِي عَيْنِ الْفَتَى كَمَنْ تَرَدَّيْنَ بِالْجَمَالِ بُرْدَا !



الدَّاعِيَةُ والمُؤذِّنُ الصَّغِيرُ



وَكَانَ صَاحِبُنَا كَثِيرًا مَّا يُدْعَى لأنْ يُؤَذِّنَ الْعَصْرَ بِالْمَدْرَسَةِ وَتَتَوَقَّفُ الْشُّرُوحُ لِسَمَاعِ أَذَانِهِ ، كُلُّ ذَلِكَ وَهُوَ سَعِيدٌ لِّتَمَيُّزِهِ بِتَرْكِ الْحِصَّةِ ، فَتَرَاهُ يَخْرُج ُمِنَ الصَّفِّ وَفِي عَيْنَيْهِ آثَارُ الشَّمَاتَةِ بِالطُّلابِ الْمَسَاكِينِ الْمُلْزَمِينَ بِمُتَابَعَةِ الدَّرْسِ!


لَقَدْ كَانَ يَسْعَدُ بِالأذَانِ أيَّمَا سَعَادَةٍ خَاصَّةً حِينَ وَثِق بِهِ مُؤَذِّنُ الْحَيِّ ـ إذَا اضْطُرَّ للسَّفَرِ ـ فَيَتْرُكُ لَهُ مِفْتَاحَ الْمَسْجِدِ وَخِزَانَةَ المَيْكُرُوفُونِ لِيَتَغَنَّى بِالأذَانِ فِي أوْقَاتِهِ الْخَمْسَةَ أيَّمَا تَغَنٍّ!


لَمْ تَنْتَهِ السَّنَوَاتُ السِّتُّ الأولَى مِنَ الْمَدْرَسَةِ إلا وَالْفَتَى عُضْوٌ فَاعِلٌ مَّعَ جَمَاعَةِ التَّبْلِيغِ وَالدَّعْوَةِ ، يَرْحَلُ مَعَهُمْ أيْنَمَا رَحَلُوا وَيَبِيتُ اللَّيْلَةَ واللَّيْلَتَيْنِ بِمَسْجِدٍ مِّنَ الْمَسَاجِدِ خَاصة مسجدَ أنسٍ بنِ مالكٍ رضِيَ الله عنه بِحَيِّ الدُّقِّي، أوْ يُكَلَّفُ بِمَهَمَّةٍ كَإِدَارَةِ حَلْقَةٍ لِّلْكِبَارِ ، يَقْرَأُ فِيهَا مِن كِتَابِ ( رِيَاضِ الصَّالِحِينَ ) أوْ يَقِفُ أمَامَ الْمُصَلِّينَ لِيُعْلِنَ عَنْ جِلْسَةِ خَيْرٍ بَعْدَ صَلاةِ السُّنَّةِ ، وَهُوَ يَدِينُ لَهُمْ بِكَثِيرٍ مِّنْ خِصَالِ الْخَيْرِ وَالأثَرَةِ وَالآدَابِ وَالرَّقَائِقِ.


وَاسْتَمَرَّ الأمْرُ حَتَّى أصْبَحَ يُدْعَى لِلِاحْتِفَالَاتِ خَارِجَ حَيِّهِ مِمَّا يَحْضُرُ فِيهِ كِبَارُ الزُّوَّارِ. وَيُقَدِّمُهُ الْمُقْرِئُونَ بِسِرَادِقَاتِ الْعَزَاءِ إذَا رَأَوْهُ لِيَقْرَأَ أمَامَ النَّاسَ ، وَتَكُونُ فُرْصَةً لَّهُمْ لِيَسْتَرِيحُوا بَعْضَ الْوَقْتِ أوْ يَأْكُلُوا شَيْئًا مِّنَ الطَّعَامِ..


لَقَدْ وَجَدَ الْفَتَى نَفْسَهُ مُلْزَمًا بِالْمَكَانَةِ الَّتِي يَرَاهُ النَّاسُ عَلَيْهَا ؛ فَلِمْ يَكُنْ يَلْعَبُ مَعَ أقْرَانِهِ إلا وَيَتْرُكُ لَهُمُ اللَّعِبُ إذَا حَانَ وَقْتُ الصَّلاةِ ، فَإِلَّمْ يَذْهَبْ نَادَاهُ أحَدُهُمْ ( أنْ قَدْ حَانَ وَقْتُ الصَّلاةِ ) لِيَنْصَرِفَ الْفَتَى وَيَأْخُذُ الْمُنَادِي بِاللَّعِبِ مَكَانَهُ فَرِحًا مَسْرُورًا. وَكَيْفَ لا يَتْرُكُ اللَّعِبَ وَقَدْ كَانَ يَشْتَرِطُ عَلَى رِفَاقِهِ وَقْتَ التَّنَزُّهِ بِالأعْيَادِ أنْ سَنَتْرُكُ أيَّ شَيْءٍ مَّعَنَا إذَا حَانَ وَقْتُ الصَّلاةِ.


لَمْ يَكُنْ مُسْتَغْرَبًا عَلَى أهْلِ الْحَيِّ أنْ يَلْجَؤُوا لِلْفَتَى حِينَ أُصِيبَ الأَزْهَرِيُّ فِي عَيْنِهِ الْوَحِيدَةِ الَّتِي كَانَ يَرَى بِهَا ، ثُمَّ سَافَرَ إلَى مَسْقَطِ رَأْسِهِ بِالصَّعِيدِ ـ أَنْ يَلْجَؤُوا لِلْفَتَى كَيْ يَسْتَمِرَّ فِي إدَارَةِ الْكُتَّابِ لِيَسِيرَ عَلَى نَهْجِ الأْزْهَرِيِّ التَّرْبَوِيِّ الْفَصِيحِ الْمُفَوَّهِ .. تَمَّ ذَلِكَ طِيلَةَ فَتْرَةِ دِرَاسَةِ الشَّابِّ الْجَامِعِيَّةِ.


كُلُّ هَذَا وَالشَّيْخُ الأمّيُّ يَزْدَادُ خَوْفًا عَلَى وَلَدِهِ مِنَ الْعَيْنِ حَتَّى بَلَغَ بِهِ مَبْلَغَهُ ؛ إِذْ كَانَ لا يَسْمَحُ لَهُ بِأَنْ يَمْشِي بِجَانِبِهِ فِي الطَّرِيقِ أوْ أنْ يَقِفَ جِوَارَهُ فِي الصَّلاةِ بِالْمَسْجِدِ حَتَّى لا يَحْسِدَهُ أحَدٌ عَلَى ابْنِهِ هَذَا..



الفَرْحَةُ المَبْتُورَةُ



وَبِنِهَايَةِ الدِّرَاسَةِ الْجَامِعِيَّةِ يَتِمُّ تَرْشِيحُهُ للتَّعْيِينِ بِقِسْمِ الأدَبِ وَالنُّصُوصِ مُعِيدًا بِفَرْعِ كُلِّيَّةِ دَارِ الْعُلُومِ بِالْفَيُّومِ جَامِعَةَ الْقَاهِرَةِ ، وَقَدْ حَمَلَ لَهُ خَبَرَ التَّعْيِينِ د. أحْمَدُ عَلامٌ عَمِيدُ الْكُلِّيَّةِ ـ رَحِمَهُ اللهُ ـ لَكِنَّ الأمْرَ لَمْ يَتِمَّ إِذِ اسْتُبْدِلَ الشَّابُّ بِآخَرَ مِنْ دُفْعَةٍ سَابِقَةٍ لِّعُلُوِّ تَقْدِيرَاتِهِ الْقَدِيمَةِ عَلَى صَاحِبِنَا ، فَبَلَغَ مِنْهُ الْحُزْنُ أقْصَى مَا يَبْلُغُ الْمَكْلُومُ مِنَ النَّاسِ !! لَكِنَّهُ أتَمَّ الدِّرَاسَةَ فِي قِسْمٍ آخَرَ كَانَ أكْثَرَ مَيْلًا إلَيْهِ وَهُوَ الْفَلْسَفَةُ الإسْلامِيَّةُ ـ وَتُسَمَّى فِي بَعْضِ الْبُلْدَانِ قِسْمَ الْعَقِيدَةِ أوْ مُقَارَنَةَ الأدْيَاِن ـ وَتُسَمَّى شَهَادَتُهَا السَّنَةَ التَّمْهِيدِيَّةَ لِلْمَاجِسْتِيرِ حَتَّى أنْهَاهَا بِنَجَاحٍ .. ثُمَّ بَدَأَتِ الرِّحْلَةُ الْمُبَارَكَةُ إلَى بِلَادِ الْخَيْرِ الْمَمْلَكَةِ الْعَرَبِيَّةِ السُّعُودِيَّةِ لِلْعَمَلِ.



مَوْتُ الأميّ



وَكَانَ الفَتَى فِي كُلِّ مَرَّةٍ يُسَافِرُ فِيهَا يَتَوَجَّسُ خِيفَةَ أنْ يَمُوتَ الشَّيْخُ الأمِّيُّ فِي غَيْبَةٍ عَنْهُ ؛ حَيْثُ شَارَفَ الثَّمَانِينَ مِنَ الْعُمُرِ! وَقَدْ كَانَ يَعْلَمُ أنَّهُ ـ أيِ الْفَتَى ـ مَبْعَثَ سُرُورِ هَذَا الرَّجُلِ،عِلْمًا بِأَنَّهُ رُزِقَ بِغَيْرِهِ وَلَدَيْنِ وَثَلاثًا مِنَ الْبَنَاتِ ، وَقَدْ أنْجَزَ اللهُ لَهُ مَا تَمَنَّى ... حِينَ اقْتَرَبَ أجُلُهُ فَأوْصَى بَنِيهِ وَزَوْجَهُ ألا يَدْفِنُوهُ ـ إنْ هُوَ مَاتَ ـ حَتَّى يَأْتِي الْفَتَى وَلَوْ كَلَّفَ ذَلِكَ تَأْخِيرَ دَفْنِهِ أيَّامًا !!


فَانْكَبَّ الْفَتَى إلَى أوَّلِ طَائِرَةٍ لِيُدْرِكَ الأمِّيَّ بَعْدَمَا فَصَلَتِ ( الْجَلْطَةُ ) نِصْفَ جَسَدِهِ عَنِ الآخَرِ ، لِيَقْتَرِبَ مِنْهُ وَيُقَبِّلَهُ بَاكِيًا ، وَيَفْتَحَ لَهُ عَيْنَهُ الَّتِي مَا زَالَتْ تَّعْمَلُ ، وَيُخْبِرَهُ أنَّهُ قَدْ أتَاهُ مِنْ سَفَرِهِ ، وَيَحْتَضِنَهُ وَيُذَكِّرَهُ بِتِلاوَاتِهِ الَّتِي كَانَ يُحِبُّ أنْ يَسْمَعَهَا مِنْهُ ، فَيَقْرَأُ أمَامَ عَيْنَهْ الَّتِي تَرَى وَفِي أُذُنِهِ الَّتِي تَسْمَعُ وَيَبْكِي .. وَالنَّاسُ يَبْكُونَ لِبُكَائِهِ .. وَيَجْتَمِعُ أمَامَ الْفَتَى شَرِيطُ هَذِهِ التَّجْرِبَةِ الْحَيَاتِيَّةِ بَالِغَةِ النَّجَاحِ وَالْكِفَاحِ .. وَيُرَدِّدُ فِي نَفْسِهِ ( ذَهَبَ الَّذِينَ أُحِبُّهُمْ .. وَبَقِيتُ مِثْلَ السَّيْفِ فَرْدَا ) وَيَمُوتُ الأُمِّيُّ الْبَطَلُ تَارِكًا خَلْفَهُ الدُّعَاءَ الثَّخِينَ لِلْفَتَى الَّذِي طَالَمَا عَايَنَ بَرَكَتَهُ فِي كُلِّ أمْرِهِ.



سَعَادَةٌ لا تَنْقَطِعُ



يَزْعُمُ الفَتَى لِنَفْسِهِ أنَّهُ مِنَ السُّعَدَاءِ، وَيَقُولُ لِطُلَّابِهِ: إِنَّهُمْ إِنْ أَرَادُوا أَنْ يَتَأَمَّلُوا أَحَدًا مِنَ أَهْلِ السَّعَادَةِ فِي الدُّنْيَا فَلْيَنْظُرُوهُ.


وَلا زَالَ الْرجُلُ يَطْلُبُ الْمَعَالِي عِنْدَ رَبِّهِ ؛ فَتَرَاهُ لا يَنْقَطِعُ عَنِ اللّحَاِق بِرَكْبِ الْخَيْرِ خَلْفَ الْعُلَمَاءِ وَالْمَشَائِخِ وَمَجَالِسِ الْعِلْمِ حِكْمَتُهُ فِي ذَلِكَ


ما حَكَّ جلدَك مثلُ ظفرِك...فتولَّ أنت جميعَ أمرِك


وإذا قَصدْتَ لحاجةٍ . . .فاقصِد لمعترفٍ بفضلِك


وفي الابتلاء يقول :


سأعيشُ رغمَ الداءِ والأعداءِ كالنَّسرِ فوقَ القمَّةِ الشمَّاءْ


أَرنو إلى الشمسِ المضيئةِ هازئًا بالسُّحْبِ والأمطارِ والأنواءْ


لا ألمحُ الظّلَّ الكئيبَ ولا أرى ما في قَرارِ الهُوَّة السوداءْ


وأسيرُ في دنيا المشاعرِ حالما غَرِدًا وتلك طبيعةُ الشعراء


النورُ في قلبي وبينَ جوانحي فعلامَ أخشى السيرَ في الظَّلماءْ؟!!


ومع زوجه يقول:


هَجَرْتُكِ حتى قيل لا يعرفُ الهـَـوى


وزُرْتُـكِ حـتى قـيـل لـيـس لـه صـبـرُ


تكــادُ يـدِي تَنـْدَى إذا مـا لمسْـتِها


وينبـتُ فـي أطرافِهـا الوَرَقُ الخُضْرُ نهاية القصة



المشاريع المستقبلية :
1. إتمام إصدارات القراءات مع الشيخ سعد الغامدي ( بالدمام ) ( تم الانتهاء من جزء عم برواية ورش. سورة الإسراء ورش وسورة الكهف قالون ).

2. إتمام المصحف المجود مع الشيخ محمد بن سليمان المحيسني ـ حفظه الله (بمكة).


3. إتمام المصحف المجود مع الشيخ فارس عباد ـ حفظه الله (بالدمام).
4. تسجيل متن الشاطبية بطريقة تعليمية جديدة.
5. دورة في الإملاء والترقيم بموقع الجامعة العالمية للقراءات القرآنية والتجويد.( تم )
6. دورة في شرح متن العقيدة ( سلم الوصول ) بموقع الجامعة العالمية للقراءات القرآنية والتجويد. ( تم )
7.إتمام ختمتي الشيخين ( هتلان بن علي الهتلان,عبد الرحمن جمال العوسي) لنشرها بالفضائيات المرئية والمسموعة.( تم )
8. تسجيل كلمات القرآن الخاصة بكل رواية وقراءة ( مشروع يشرف عليه الشيخ توفيق ضمرة ).
9. تسجيل تعليمي لكافة روايات القرآن وقراءاته ( مصاحف تعليمية )... والله المستعان!!
للتواصل المكتوب مع الشيخ:
abum_001@yahoo.com
alihassan783الاسكايب
00966508220635
نسألكم الدعاء
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
</B></I>

التعديل الأخير تم بواسطة الشيخ علي بن حسن سليمان ; 04-22-2016 الساعة 09:38 PM
رد مع اقتباس
 
   

مواقع النشر (المفضلة)
 
   
الكلمات الدلالية (Tags)
للشيخ, السيره, العطره, حسن, سليمان, على
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السيرة الذاتيّة للشيخ المقرئ علي حسن سليمان الشيخة أم منة الله ركن ((( الكوااااادر))) 7 12-11-2011 04:33 PM
كلمات تحتاج لمهارة في الأداء للشيخ علي حسن سليمان محمدبن مصطفى الشيمي ۞---|ملتقى الإخوة | ---۞ 5 06-16-2011 07:55 AM


عدد مرات النقر : 6,751
عدد  مرات الظهور : 52,487,658
عدد مرات النقر : 6,720
عدد  مرات الظهور : 52,487,657

Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009