المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المذاكرة الجماعيه لكتاب تيسير الرحمن في تجويد القرآن


أم الشيخين
06-14-2010, 12:11 PM
]الباب الأول

فضل القرآن والترغيب فيه وفضل طالبه وقارئه
طبعا اخواتي سأكتب هنا في المدارسة بلغة سلسلة وملخصة كي يستفيد الجميع .
فإن اعظم ما يستشعره المؤمن اخواتي من فضل القرآن أنه كلام
رب العالمين ، كلام من ليس كمثله شيئ ، من ليس له شبيه ولا ند
وكتاب إله العالمين ووحي خالق السموات والأرضين ، وهو هادي الضالين ومنقذ الهالكين ودليل المتحيرين ، وهو حبل الله المتين والصراط المستقيم والنور الهادي إلى الحق وإلى الطريق المستقيم ، فيه نبأ ماقبلكم وحكم مابينكم وخبر ما بعدم ، وهو الفصل ليس بالهزل ، من تركه من جبار قصمه الله ، ومن ابتغى الهدى من غيره أضله الله ، من قال به صدق ومن دعا إليه فقد هدي إلى صراط مستقيم.

فضل تلاوة القرآن :
إن من أجل العبادات اخواتي واعظم القربات الى الله عز وجل هي تلاوة القرآن الكريم ، فقد أمر الله سبحانه وتعالى بها في قوله : " فاقرءوا ماتيسر منه القرءان "
كما أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال : " اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه "
وقال ايضا صلوات الله عليه " خيركم من تعلم القرآن وعلمه "
وعن ام المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة ، والذي يقرأ القرآن وهو يتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران " متفق عليه
وقال ابن مسعود رضي الله عنه : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول ( آلم ) حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف " صحيح رواه الترمذي في صحيح الجامع حديث رقم ( 9646 )
لذلك اخواتي لابد لنا من تعلم اسرار هذا الكتاب العظيم

كيف وصل القرآن إلينا

http://www.uaekeys.com/fwasel/www.uaekeys.com18.gif

بعث النبي صلى الله عليه وسلم في أمة أمية لا تكتب ولا تحسب ولا تكاد تعرف الكتابة إلا قلة قليلة في جزيرة العرب عرفوا الخط والكتابة قبل البعثة منهم : " أبو بكر الصديق ، وعمر بن الخطاب ، وعثمان بن عفان ، وعلي بن أبي طالب ، وطلحة ابن عبيد الله ، وأبو سفيان بن حرب وابنه معاوية ، وأبان بن سعيد والعلاء بن الحضرمي ، وعبدالله بن عمرو بن العاص من أهل مكة ، وعمرو بن سعيد ، وأبي ابن كعب ، وزيد بن ثابت ، والمنذر بن عمر من أهل المدينة " وبقيت الكتابة محصورة في أفراد قلائل إلى المدينة فشجع على الكتابة وحث على تعلمها حتى إنه جعل مقابل فكاك أسير واحد من أسرى قريش في بدر أن يعلم عشرة من صبيان المدينة وبذلك راجت سوق الكتابة في المجتمع الإسلامي.

أم الشيخين
06-14-2010, 12:13 PM
كتابة القرآن في عهد النبوة
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر بكتابة القرآن ، وقد كتب القرآن كله على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصحف والألواح ، والعسب ، والرقاع واللخاف والأكتاف ، والأضلاع ، والأقتاب ، فالقرآن الكريم تكفل الله بحفظه بطريقتين :
1ـ حفظه في الصدور .
2ـ حفظه في السطور .

صَاحِبَةُ الزَّهْرَاوَيْن
06-14-2010, 04:18 PM
معك إن شاء الله أختي أم الشيخان

يسر الله لنا وبارك لنا في الأوقات


وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

أم الشيخين
06-15-2010, 07:19 AM
الدرس الثاني
فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو الصحابة رضوان الله عليهم ليكتبوا ما نزل من القرآن فور نزوله وهؤلاء سُمّوا بــ " كتاب الوحي " منهم " أبو بكر الصديق وعمر ابن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان وخالد بن الوليد وأبي بن كعب وزيد بن ثابت " وغيرهم ، فكانوا يكتبون القرآن بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن انتهى نزول القرآن ، فكان مُفرقاً ولم يكن مجموعا في موضع واحد .
http://www.almlf.com/get-11-2008-f6tlsjyl.gif


جمع القرآن على عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه :

قام أبو بكر إثر مقتل كثير من حُفّاظ القرآن في حروب الردة بجمع القرآن موافقة لما أشار به عليه عمر ، وانتدب زيد بن ثابت لمهمة كتابته وجمعه في مكان واحد ؛ وذلك لمداومته على كتابة الوحي وشهوده العرضة الأخيرة للقرآن في حياة النبي صلى الله عليه وسلم ؛ لكونه عاقلا وعا كامل الدين والعدالة مأمونا غير متهم في دينه ولا خُلُقِهِ قال زيد : " فوالله لو كلّفوني نقل جبل من الجبال ما كان أثقل عليّ مما أُمرت به من جمع القرآن " .وقد راعى زيد في كتابة هذه الصحف أن تكون مشتملة على ماثبت قرآنيته متواترا واستقر في العرضة الأخيرة ولم تنسخ تلاوته وأن تكون مجردة عما إذا كانت رواية آحاد وعما ليس بقرآن من شرح أو تأويل أو حديث قدسي وأن تكون مرتبة السور والآيات وظلت هذه الصحف التي جمع فيها القرآن في رعاية أبي بكر مدة خلافته ثم في رعاية عمر مدة خلافته ثم عند أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما إلى أن طلبها عثمان رضي الله عنه .

تدوين القرآن في عهد عثمان رضي الله عنه
أما تدوينه في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه فإنه في سنة خمس وعشرين من الهجرة رأى حذيفة بن اليمان ـ وكان في أرمينية وأذربيجان يغزو مع من غزاها من المسلمين ـ كثرة اختلاف المسلمين في وجوه القراءة ففزع إلى عثمان أي من شدة ماهاله اختلافهم في وجوه القراءة وكل يدعي ان قراءته هي الأصح والله اعلم
فقال لعثمان رضي الله عنه : أدرك هذه الأمة قبل أن يختلفوا اختلاف اليهود والنصارى .
طبعا جمع عثمان اعلام الصحابة وذوي الرأي واخذ رأيهم على نسخ مصاحف يرسل كل مصحف منها إلى كل مصر من الأمصار ليكون مرجعا للناس عند الاختلاف وعلى إحراق ماعداها ، وانتدب للقيام بهذه المهمة أربعة من أجلاء الصحابة وثقات الحفاظ وهم :
من المدينة : زيد بن ثابت ، ومن قريش :عبدالله بن الزبير ، وسعيد بن العاص ، وعبدالرحمن بن الحارث بن هشام .
طبعا الصحف اذ ذاك كانت عند أم المؤمنين حفصة رضي الله عنها
فأرسل اليها ، فأرسلت إليهم الصحف فأخذوا في نسخها وكانوا لايكتبون شيئا إلا بعد أن يعرض على الصحابة المودين في المدينة جميعا ويتحققوا من أنه قرآن وأنه لم تنسخ تلاوته واستقر في العرضة الأخيرة .
أي انه لابد من شهادة الحفاظ انهم سمعوه من رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فكتبو مصاحف متعددة وأرسلوا نسخة إلى كل مصر من الأمصار وأمروا بإحراق ما سواه من قرآن في كل صحيفة أو مصحف .

المصحف الإمام والمصاحف العثمانية :
المصحف الإمام ـ أي القدوة هو المصحف الذي أمر بكتابة نسخ منه عثمان بن عفان رضي الله عنه ووزعها على الأمصار وأصح الأقوال في عددها وأولاها بالقبول أنها ستة : " البصري ، والكوفي ، والشامي ، والمكي ، والمدني العام ، والمدني الخاص " أو مصحف الإمام
ولعل إطلاق هذا الاسم عليه يرجع لكونه نسخ أولا ومنه نسخت المصاحف العثمانية الأخرى وزيدَ على الستة في قول : " اليمني " و" البحريني " ليكونوا ثمانية في بعض الأقوال .
يتبع في الدرس القادم

أم الشيخين
06-16-2010, 07:14 AM
كيف وصلت القراءات المختلفة إلينا :
نقل وجوه القراءات المختلفة للقرآن عدد كبير من الصحابة والتابعين
نعم اخواتي ، ثم من بعدهم كبار أئمة المسلمين .
فمن المهاجرين :
الخلفاء الراشدين ، وطلحة ، وسعد بن أبي وقاص ، وعبدالله ابن مسعود ، وأبو موسى الأشعري ، وحذيفة بن اليمان ، وسالم مولى حذيفة وابن عمر ، وابن عباس ، وعمربن العاص ، وابنه عبدالله ومعاوية وابن الزبير وعائشة وحفصة وأم سلمة ... وغيرهم .

ومن الأنصار :
أًبي بن كعب ، ومعاذ بن جبل ، وأبو الدرداء ، وزيد بن ثابت ، وأنس بن مالك .

ومن التابعين بالمدينة :
سعيد بن المسيب ، وعروة ، وسالم ، وعمر بن عبدالعزيز ، وعطاء بن يسار ومعاذ بن الحارث وعبدالرحمن بن هرمز الأعرج وابن شهاب ومسلمة بن جندب وغيرهم .

ومن التابعين بمكة :
عبيد بن عميرة وعطاء وطاوس ومجاهد وعكرمة .. وغيرهم .

وبالكوفة :
علقمة وابوعبدالرحمن بن حبيب السلمي ولأسود ومسروق وعبيدة وسعيد بن جبير والنخعي والشعبي وغيرهم .
وبالبصرة :
أبو العالية ويحيى بن يعمر والحسن البصري وابن سيرين وقتادة .

وبالشام :
المغيرة بن ابي شهاب المخزومي صاحب عثمان بن عفان
فتجرد هؤلاء القوم للقراءة والإقراء فاشتدت عنايتهم بها وكثر لها طلبهم حتى صاروا بذلك أئمة يأخذ الناس عنهم .
ثم صارت القراءة في الأمصار الخمسة على مايأتي :
في المدينة أبو جعفر ونافع .
في مكة : عبدالله بن كثير حيث قرأ على مجاهد تلميذ عبدالله بن عباس وغيره
في الكوفة : صارت القراءة لعاصم بن بهدلة ثم تلاه حمزة ثم الكسائي .
في البصرة : صارت القراءة لأبي عمرو بن العلاء ومن بعده يعقوب الحضرمي .
في الشام : صارت القراءة لعبدالله بن عامر الدمشقي وهو أسن القراء السبعة وأعلامهم إسنادا .

ثم انتشرت كثير من القراء في الأمصار المختلفة :
فجاء ابن مجاهد في القرن الثالث الهجري وأتقن تقسيم هذا العلم في كتاب السبعة في القراءات واختار أشهر سبعة قراء ويقال ( إنه أول من سَبَّع السبعة ) فاختار سبعة أئمة من القراء ، إمام من كل مصر من الأمصار فاختار نافعا من المدينة وابا عمرو البصري من البصرة وحمزة وعاصما والكسائي من الكوفة وابن عامر من الشام وابن كثير من مكة وترك ما سواهم لشهرة قراءتهم واستماع الناس عليهم .
http://www.w6w.net/album/35/w6w2005041313414561d065bb3.gif

أم الشيخين
06-16-2010, 07:33 AM
إا مما سبق لابد لنا من معرفة بعض النقاط:
1-فضل حفظ القرآن الكريم.
2- ماطرق حفظ الله تعالى في حفظ القرآن الكريم؟
3- ما الفرق بين جمع أبي بكر وعثمان بن عفان؟
4- ما هو مصحف الإمام؟
5-من أول من سبع السبعة؟

محبة لكتاب الله
06-16-2010, 03:47 PM
أنا سأبدأ معكى أختى ان شاء الله

جزاكم الله خيرا

أم الشيخين
06-17-2010, 02:45 PM
معنى نزول القرآن على سبعة أحرف :
روى ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أقرأني جبريل على حرف ، فراجعته فلم أزل أستزيده ويزيدني حتى انتهى إلى سبعة أحرف " اخرجه البخاري ومسلم
وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : سمعت هشام بن حكيم بن حزام يقرأ سورة الفرقان على غير ما أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فكدت أساوره " أي أثب عليه " في الصلاة فتصبرت حتى انتهى ن صلاته قلت : من أقرأك هذه القراءات التي سمعتك تقرؤها ؟ فقال اقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت : كذبت والله فهو أقرأني بخلاف ما قرأت فلببته بثيابه وأخذته إلى رسول الله ، وقلت يا رسول الله استقرئ هذا . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أرسله " " اقرأ يا هشام " فقرأ هشام القراءة التي سمعته يقرؤها في الصلاة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هكذا أنزلت " وقال اقرأ ياعمر " فقرأت كما علمني فقال : " هكذا أنزلت " وقال : " إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف " " فاقرءوا ماتيسر منه " متفق عليه .
وهذا الحديث اخواتي برواياته المختلفة بلغ درجة التواتر "
اذن اخواتي تعالوا معي كي نعرف مالمقصود بالحرف
الحرف في اللغة : هو طرف الشيء ووجهه وحجه وناصيته هكذا قال الداني :
ومعنى الأحرف هنا في الحديث أنه يعني : أن القرآن أنزل على سبعة أوجه من اللغات ، لأن الحرف يراد به الوجه بدليل قول الله تعالى : " يَعبُدُ الله عَلَى حَرفِ " الحج 11
أي على وجه النعمة والخير ، ولقد ذهب العلماء في تفسير الأحرف السبعة مذاهب شتى " .
قال أكثر العلماء : إنها لغات القبائل واختلفوا في تعيين هذه القبائل وهذا قول مدخول لأن عمر بن الخطاب وهشام بن حكيم اختلفا في سورة الفرقان وكلاهما قرشيان من لغة واحدة وقبيلة واحدة .
ـ وقال بعضهم : المراد بها معاني الأحكام كالحلال والحرام والمحكم والمتشابه والأمثال والإنشاء والإخبار .
ـ وقيل : الناسخ والمنسوخ والخاص والعام والمجمل والمبين والمفسر .
ـ وقيل : الأمر والنهي والطلب والدعاء والخبر والاستخبار والزجر .
ـ وقيل : الوعد والوعيد والمطلق والمقيد والتفسير والإعراب والتأويل .

أم الشيخين
06-17-2010, 02:57 PM
وعلق ابن الجزري على هذا فقال : هذه الأقوال غير صحيحة ، فإن الصحابة اختلفوا وترافعوا الى النبي صلى الله عليه وسلم في قراءة حروف القرآن ولم يختلفوا في تفسيره ولا أحكمه ولا معانيه .
وقد اختلف كثير من العلماء في المراد بالأحرف السبعة اختلافا كثيرا ، والذي يرجحه المحققون من العلماء مذهب الإمام ابي الفضل الرازي وهو : إن المراد بهذه الأحرف : " الأوجه التي يقع بها التغاير والاختلاف وهي تخرج عن سبعة " .
نستعرضها الآن بالتفصيل :
الأول : اختلاف الأسماء في الإفراد والتثنية والجمع والتذكير والتأنيث مثل قوله تعالى : " وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين " 184: البقرة .
قُرئ لفظ ( مسكين ) هكذا بالإفراد وقرئ ( مساكين )بالجمع ، ومثل قوله : " فأصلحوا بين أخويكم " قرئ هكذا بالتثنية وقرئ ( إخوتكم ) بالجمع ومثل قوله : ( ولا يقبل منها شفاعة " قرئ هكذا بياء التذكير وقرئ " تقبل " بتاء التأنيث .
الثاني : اختلاف تصريف الأفعال من ماض ومضارع وامر نحوه قوله عزوجل ـ : " فمن تطوع خيرا " قرئ هكذا على انه فعل ماض ، وقرئ ( يطوع ) على انه فعل مضارع مجزوم .
وكذلك قوله : " قال ربي يعلم القول في السماء والأرض " قرئ هكذا على انه فعل ماض ، وقرئ ( قل ) على أنه فعل امر .
الثالث : اختلاف وجوه الإعراب نحوه قوله عزوجل : " ولا تسألوا عن اصحاب الجحيم " ، قرئ بضم التاء ورفع اللام على أن ( لا) نافية ، وقرئ بفتح التاء وجزم اللام على أن ( لا ) الناهية ، فتقرئ هكذا : " ولا تسأل "
الرابع : الإختلاف بالنقص والزيادة كقوله عزوجل : " وسارعوا إلى مغفرة " بإثبات الواو قبل السين وقرئ بحذفها ... ( سارعوا)
الخامس : الإختلاف بالتقديم والتأخير كقوله عزوجل : " وقاتلوا وقُتِلوا " قرئ هكذا ، وقرئ بتقديم ( وقوتلوا ) وتأخير ( وقاتلوا ) .
السادس : الإختلاف بالإبدال أي جعل حرف مكان حرف آخر كقوله سبحانه وتعالى : " هنالك تبلوا كل نفس مااسلفت " قرئ هكذا بتاء مفتوحة فباء ساكنة وقرئ بتائين الأولى مفتوحة والثانية ساكنة ( تتلوا ) .
السابع : الإختلاف في اللهجات كالفتح والإمالة والإظهار والإدخام والتسهيل والتحقيق والتفخيم والترقيق .
وكذلك يدخل في هذا النوع الكلمات التي اختلفت فيها لغة القبائل نحو : ( خطوات ) تقرأ بتحريك الطاء بالضم أو تسكينها ونحو : ( البيوت ) تقرأ بضم الباء وبكسرها .
فهذه سبعة اوجه لا يخرج الإختلاف عنها .
وقد اجمع العلماء على أن هذه الأحرف السبعة الواردة في حديث النبي صلى الله عليه وسلم ليست هي القراءات السبع المشهورة بل قال ابن تيمية في ذلك : " لا نزاع بين العلماء المعتبرين أن الأحرف السبعة التي ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن القرآن أنزل عليها ليست قراءات القراء السبعة المشهورة ، بل أول من جمع ذلك إبن مجاهد ليكون ذلك موافق لعدد الحروف التي أنزل عليها القرآن لا لإعتقاده وإعتقاد غيره من العلماء أن القرآت السبع هي الحروف السبعة

أم الشيخين
06-17-2010, 02:58 PM
حقيقة اختلاف هذه الأحرف السبعة :
حقيقة هذا الخلاف أنه اختلاف تنوع وتغاير لا اختلاف تضاد وتناقض فإن هذا محال في كلام الله ، فمثلا الاختلاف في قراءة : " مالك يوم الدين " و" ملك يوم الدين " يحتمله الخط وليس من قبيل اللهجات ولكن لكل كلمة معنى مختلف ( فالمالك ) هو الذي يملك التصرف في الشيء ولكنه ليس ملكا .. ( والملك ) هو الحاكم الذي يفعل ما يشاء وله مقاليد الأمور لكنه ليس مالك كل شيء فأراد الله أن يعلمنا عن ذاته أنه " مالك يوم الدين " أي مالك اليوم بما فيه و" ملك يوم الدين " أي المتصرف في يوم الدين تصرف المالك في ملكه يفعل ما يشاء يوم القيامة ، فالقراءتان أفادتا معنيين مختلفين متكاملين لوصف الله ـ سبحانه وتعالى ـ فلا يوجد تضاد ولا تناقض بين القراءات المتواترة .
يتبع .....

أم الشيخين
06-17-2010, 02:59 PM
على الاخوات المشاركات معي في المذاكرة استخراج فوائد مما شرح عن القراءات السبع حتي نستفيد من بعض

أم الشيخين
06-22-2010, 09:42 AM
فائدة
***

وقد اختلف العلماء في عدد المصاحف التي أرسل بها عثمان إلى الآفاق:

1- فقيل كان عددها سبعة أرسلت إلى: مكة,الشام,البصرة,الكوفة,اليمن,البحرين,ال مدينة,
2- وقيل عددها أربعة: العراقي,الشامي,المصري,والمصحف الإمام.
3- وقيل عددها كان خمسة:وذهب السيوطي إلى أن هذا هو المشهور.

أما الصحف التي ردت إلى حفصة فقد ظلت عندها حتى ماتت ثم غسلت غسلا وقيل أخذها مروان بن الحكم وأحرقها.
ترتيب الآيات والسور

القرآن سور وآيات منها القصار والطوال,

والآية:هي الجملة من كلام الله المندرجة في سورة من القرآن
,والسورة:هي الجملة من آيات ذات المطلع والمقطع.وترتيب الآيات في القرآن الكريم توقيفي

عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وحكى بعضهم الإجماع على ذلك منهم الزركشي في "البرهان" وابو جعف بن الزبير في"مناسباته".

ترتيب السور

اختلف العلماء في ترتيب السور:

1- فقيل:إنه توقيفي تولاه النبي صلى الله عليه وسلم كما أخبر به جبريل عن أمر ربه,فكان القرآن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم

مرتب السور كما كان مرتب الآيات على هذا الترتيب الذي لدينا اليوم وهو ترتيب مصحف عثمان الذي لم يتنازع أحد من الصحابة فيه مما يدل على عدم المخالفة والإجماع.

2- وقيل إن ترتيب السور باجتهاد من الصحابة بدليل إختلاف مصاحفهم في الترتيب.فمصحف "علي"كان مرتبا على النزول أول أقرأ ثم المدثر ثم "ن" ثم المزمل وهكذا إلى آخر المكي والمدني.

وكان مصحف ابن مسعود البقرة ثم النساء ثم آل عمران.

وأول مصحف أبي بن كعب الفاتحة ثم البقرة ثم النساء ثم آل عمران.

3- وقيل إن بعض السور ترتيبه توقيفي وبعضها باجتهاد الصحابة,حيث ورد ما يدل على ترتيب بعض السور في عهد النبوة,فقد ورد ما يدل على ترتيب السبع الطوال والحواميم والمفصل في حياته عليه الصلاة والسلام.

وبعد مناقشة الأقوال الثلاثة يترجح القول الأول.

سور القرآن وآياته

سور القرآن أقسام أربعة:-1- الطوال -2- المئين -3- المثاني -4-المفصل.نوجز أرجح الآراء فيها:

1- الطوال:سبع:البقرة,آل عمران,النساء,المائدة,الأنعام,الأعراف,وال سابعة,قيل: هي الأنفال وبراءة معا لعدم الفصل بينهما بالبسملة وقيل هي يونس.

2- المئون: التي تزيد آياتها على مائة أو تقاربها.

3- المثاني:هي التي تليها في عدد الآيات,سميت بذلك لأنها تثني في القراءة وتكرر أكثر من الطوال والمئين.

4- المفصل:قيل:من أول سورة"ق"وقيل:من أول"الحجرات"وقيل:غير ذلك-وأقسامه ثلاثه-طواله,وأوساطه,وقصاره.

فطواله:من"ق"أو "الحجرات" إلى "عم" أو "البروج".
وأوساطه: من "عم" أو "البروج" إلى "الضحى" أو "لم يكن".
وقصاره: من "الضحى" أو "لم يكن" إلى "آخر القرآن.على خلاف في ذلك.
وتسميته بالمفصل لكثرة الفصل بين سوره بالبسملة.

وعدد سور القرآن( 114) وقيل: (113) بجعل الأنفال وبراءة سورة واحدة.

وأما عدد الآيات (6200)آية,واختلفوا فيما زاد عن ذلك.

نزول القرآن على سبعة أحرف

لقد كان للعرب لهجات شتى تنبع من طبيعة فطرتهم في جرسها وأصواتها وحروفها تعرضت لها كتب الأدب بالبيان والمقارنة ,

فكل قبيلة لها من اللحن في كثير من الكلمات ما ليس للآخرين,إلا أن قريشا من بين العرب قد تهيأت لها عوامل

جعلت للغتها الصدارة بين فروع العربية الأخرى من جوار البيت وسقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام والإشراف على التجارة,

فأنزلها العرب جميعا لهذه الخصائص وغيرها منزلة الأب للغاتهم,فكان طبيعيا أن يتنزل القرآن بلغة قريش على الرسول القرشي

تأليفا للعرب وتحقيقا لإعجاز القرآن حين يسقط في أيديهم أن يأتوا بمثله أو بسورة.

ونصوص السنة قد تواترت بأحاديث نزول القرآن على سبعة أحرف ومن ذلك:-

عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال :"قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:أقرأني جبريل على حرف فراجعته,فلم أزل أستزيده ويزيدني حتى انتهى إلى سبعة أحرف"أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما.

واختلف العلماء في تفسير هذه الأحرف اختلافا كثيرا.حتى قال ابن حيان:"اختلف أهل العلم في معنى الأحرف السبعة على خمسة وثلاثين قولا" ونورد منها ماهو ذو بال:

1- ذهب أكثر العلماء إلى أن المراد بالأحرف السبعة: سبع لغات من لغات العرب في المعنى الواحد,على معنى أنه حيث تختلف لغات العرب

في التعبير عن معنى من المعاني يأتي القرآن منزلا بألفاظ على قدر هذه اللغات لهذا المعنى الواحد.

واختلفوا في تحديد اللغات السبع:

فقيل هي لغات:قريش,وهذيل,وثقيف,وهوازن,وكنانة,وتمي م,واليمن.

وقال أبوحاتم السجستاني: نزل بلغة قريش, وهذيل , وتميم, والأزد , وربيعة, وهوازن, وسعد بن بكر.

وروي غير ذلك.

2- وذهب بعض العلماء:أن المراد بالأحرف السبعة : سبع لغات من لغات العرب نزل عليها القرآن,على معنى أنه في جملته

لا يخرج في كلماته عن سبع لغات هي أفصح لغاتهم,فأكثره بلغة قريش,ومنه ما هو بلغة هذيل,أو ثقيف أو هوازن ، أو كنانة

أو تميم أو اليمن.فهو يشتمل في مجموعه على اللغات السبع.وهذا الرأي يختلف عن سابقه ,لأنه يعني أن الأحرف السبعة

إنما هي أحرف سبعة متفرقة في سور القرآن,لا أنها لغات مختلفة في كلمة واحدة باتفاق المعاني.

3- وذكر بعضهم أن المراد بالأحرف السبعة أوجه سبعة:من الأمر والنهي والوعد والوعيد والجدل والقصص والمثل.

والراجح هو القول الأول الذي يرى أن المراد بالأحرف السبعة سبع لغات من لغات العرب في المعنى الواحد وهو الذي

يتفق مع ظاهر النصوص وتسانده الأدلة الصحيحة.

حكمة نزول القرآن على سبعة أحرف

تتلخص حكمة نزول القرآن على سبعة أحرف في أمور:

1- تيسير القراءة والحفظ على قوم أمميين.
2- إعجاز القرآن للفطرة اللغوية عند العرب.
3- إعجاز القرآن في معانيه وأحكامه.

القراءات والقراء

القراءات: جمع قراءة,مصدر قرأ في اللغة.


وفي الاصطلاح العلمي:مذهب من مذاهب النطق في القرآن يذهب به إمام من الأئمة القراء مذهبا يخالف غيره.

وهي ثابتة بأسانيدها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم,ويرجع عهد القراء والذين أقاموا الناس على طرائقهم في التلاوة
إلى عهد الصحابة ,فقد اشتهر منهم أبي بن كعب,وعلي,وزيد بن ثابت,وابن مسعود,وأبوموسى الأشعري,وغيرهم

وعنهم أخذ كثير من الصحابة والتابعين في الأمصار.وكلهم يسند إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وفي عهد التابعين على رأس المائة الأولى تجرد قوم واعتنوا بضبط القراءة عناية تامة حين دعت الحاجة إلى ذلك

وجعلوها علما كما فعلوا بعلوم الشريعة الأخرى وصاروا أئمة يقتدى بهم ويرحل إليهم.

والقراءات غير الأحرف السبعة –على أصح الآراء-وإن أوهم التوافق العددي الوحدة بينهما,لأن القراءات مذهب أئمة

وهي باقية إجماعا يقرأ بها الناس ومنشؤها اختلاف في اللهجات وكيفية النطق وطرق الأداء من تفخيم,

وترقيق ,وإمالة ,وإدغام ,وإظهار ,وإشباع ,ومد ,وقصر ,وتشديد ,وتخفيف ...ألخ,وجميعها في حرف واحد هو حرف قريش.

أما الأحرف السبعة فهي بخلاف ذلك على نحو ما سبق لك,وقد انتهى الأمر بها إلى ما كانت عليه العرضة الأخيرة حين اتسعت الفتوحات

ولم يعد للاختلاف في الأحرف وجه خشية الفتنة والفساد,فحمل الصحابة في عهد عثمان على حرف واحد هو حرف قريش وكتبوا به المصاحف كما تقدم.

والقراء السبعة المشهورون هم :

1- أبو عمرو بن العلاء شيخ الرواة,وهو زيان بن العلاء بن عمار المازي البضري.توفي بالكوفة سنة(154)للهجرة. وراوياه هما:

(أ‌) الدوري: هو أبو عمر حفص بن عمر بن عبد العزيز الدوري النحوي.توفي سنة(246)للهجرة.
(ب‌) السوسي: هو أبو شعيب صالح بن زياد بن عبدالله السوسي.توفي سنة(261)للهجرة.

2- ابن كثير: وهو عبدالله بن كثير المكي,وهو من التابعين.توفي بمكة سنة(120)للهجرة. وراوياه هما:

(أ‌) البزي: هو أحمد بن محمد بن عبدالله بن أبي بزة المؤذن المكي,ويكنى أبا الحسن.توفي سنة(250) للهجرة بمكة.
(ب‌) قنبل : وهو محمد بن عبدالرحمن بن محمد بن خالد بن سعيد المكي المخزومي,ويكنى أبا عمر,ويلقب قنبلا.ويقال هم أهل البيت بمكة يعرفون بالقنابلة توفي سنة(291)للهجرة بمكة.

3- نافع المدني: هو أبورويم نافع بن عبدالرحمن بن أبي نعيم الليثي أصله من أصفهان,توفي بالمدينة سنة(169)للهجرة. بالمدينة.وراوياه هما :

(أ‌) قالون: وهو عيسى بن منيا المدني ,معلم العربية ويكنى أبا موسى وقالون لقب له.توفي سنة(220)للهجرة بالمدينة.
(ب‌) ورش: وهو عثمان بن سعيد المصري ويكنى أبا سعيد.وورش لقب له قيل لشدة بياضه,توفي بمصرسنة(197)للهجرة.

4- ابن عامر الشعبي:هو عبدالله بن عامر اليحصبي قاضي دمشق في خلافة الوليد بن عبدالملك ويكنى أبا عمران,وهو من التابعين .توفي في دمشق سنة(118)للهجرة.وراياه هما:

(أ‌) هشام: هو هشام بن عمار بن نصير القاضي الدمشقي ويكنى أبا الوليد.توفي بها سنة(245)للهجرة.
(ب‌) ابن ذكوان: وهو عبدالله بن أحمد بن بشير بن ذكوان القرشي الدمشقي ويكنى أباعمرو توفي بدمشق سنة(173)للهجرة.

5- عاصم الكوفي: هو عاصم بن أبي النجود ويقال له ابن بهدلة أبا بكر وهو من التابعين توفي بالكوفة سنة(128) للهجرة وراوياه هما:

(أ‌) شعبة: هو أبوبكر شعبة بن عباس بن سالم الكوفي توفي بالكوفة سنة(193)للهجرة.
(ب‌) حفص: هو حفص بن سليمان بن المغيرة البزاز الكوفي ويكنى أباعمرو وكان ثقة توفي سنة (180)للهجرة.

6- حمزة الكوفي: هو حمزة بن حبيب بن عمارة الزيات الفرضي التيمي ويكنى أبا عمارة توفي بحلوان سنة (156) وراوياه هما:

(أ‌) خلف: وهو خلف بن هشام البزاز ويكنى أبا محمد توفي ببغداد سنة(229)للهجرة.
(ب‌) خلاد: هو خلاد بن خالد ويقال بن خليد الصيرفي الكوفي ويكنى أبا عيسى توفي بها سنة(220)للهجرة.

7- الكسائي الكوفي: هو علي بن حمزة إمام النحاة الكوفيين ويكنى أبا الحسن وقيل له الكسائي لأنه أحرم في كساء.توفي "برنبويه"سنة(189)للهجرة.وراوياه هما:

(أ‌) أبو الحارث: وهو الليث بن خالد البغدادي توفي سنة(240)للهجرة.
(ب‌) حفص الدوري وهو الراوي عن أبي عمر وقد سبق ذكره.


والله ولي التوفيق .

أم الشيخين
06-22-2010, 10:17 PM
أين أنتم يا أخوات

محبة لكتاب الله
06-25-2010, 03:09 PM
السلام عليكم

أعتذر أختى أم الشيخان عن التأخير فى الرد

فوائد الدرس الأول

* فضل القرآن: هو كلام رب العالمين،أى كلام من ليس كمثله شىء

*فضل تلاوة القرأن:هى من أجل العبادات

*كيف وصل القرآن الينا: وصل الينا عبر من عرف الخط والكتابة من أصحاب الرسول"صلى الله عليه وسلم"سواء فى مكةأو المدينة

*كيف تكفل الله بحفظ القرآن:تكفل الله بحفظ القرآن عن طريق:1-حفظه فى الصدور 2- حفظه فى السطور

جزاك الله خيرا أختى

ان شاء الله أكمل معك الدروس التالية

أم الشيخين
06-26-2010, 12:10 PM
أكملي يا أم معاذ

أم نور
06-26-2010, 07:45 PM
بارك الله فيكي اختي ام الشيخان متابعه معكم باذن الله

أم الشيخين
06-27-2010, 11:57 AM
أرجو من الاخوات المشاركات الاجابة على هذه الاسئله وهي للشيخامتحان مستوى أول تجويد *الشيخ توفيق ضمرة
س ١ : أ-عرف القرآن الكريم :
س ٢: أ-اذكر عدد سور القرآن الكريم:
ب- عدد أحزاب القرآن:
ج – عدد أرباع القرآن:
د – عدد آيات القرآن:
س ٣: ذكر دليلين على فضل التلاوة:
س ٤ :ا ذكر ثلاثة من آداب التلاوة:
وايضا :
١_ القراءة :
٢- الطريق:
٣- الرواية:
٤-علم القراءات:
٥- علم التجويد :
س ٢:ا ذكر القراء السبعة:
س ٣: اذكر أركان القراءة الصحيحة:
س ٤: اذكر مراتب القراءة:
وأيضا:
س ١ : أ-عرف التجويد وأذكر أقسامه وحكم كل قسم ؟
س ٢ : عرف اللحن وأذكر أقسامه وحكم كل قسم ؟
س ٣: اذكر أوجه الإستعاذة فيما يلي:
- أول السورة:
- أول سورة التوبة:
- وسط سورة التوبة:
س ٤: اذكرحكم البسملة فيما يلي؟
- أول السورة:
- أول سورة التوبة:
- وسط سورة التوبة:
- بين السورتين المرتبتين:
س ٥: اذكر أوجه البسملة مع التمثيل فيما يلي:
- بين آخر الضحى مع أول الشرح:
- وسط النازعات مع وسط البلد:
- آخر الإخلاص مع أول الأعلى:
- وسط الفجر مع وسط النبأ:
- آخر البقرة مع أول التوبة .

محبة لكتاب الله
06-27-2010, 08:43 PM
الدرس الثانى

* جمع القرآن
تم جمع القرآن الكريم فى عهد أبو بكر الصديق حيث أشار عليه عمر بن الخطاب بذلك ووافقه أبو بكر فى الرأى،وكلف زيد بن ثابت بمهمة كتابته وجمعه فى مكان واحد


*تدوين القرآن فى عهد عثمان بن عفان
كان تدوين القرآن فى عهد عثمان بن عفان وذلك لما فيه من كثرة الاختلاف بين المسلمين فى أوجه قرائته ،فدونوه فى مصحف واحد وارسلوا بنسخة منه الى كل مصر من الأمصار وأمر باحراق ماسواه0


*المصحف الإمام
هو المصحف الذى أمر عثمان بتدوينه وارساله الى كل الأمصار


أثابكم الله

محبة لكتاب الله
06-28-2010, 04:53 PM
الدرس الثالث

*كيف وصلت القراءات المختلفة الينا

نقلت وجوه القراءات المختلفة عدد كبير من الصحابة والتابعين ومن بعدهم كبار أئمة المسلمين،من كل من { المهاجرين،الانصار،والتابعين والمدينة والكوفة والبصرة والشام}

*دور بن مجاهد فى تقسيم القراءات:
جاء بن مجاهد فى القران الثالث الهجرى وأتقن تقسيم القراءات فأختار من كل مصر من الأمصار أكبر أئمته،فأختار:

-نافع من المدينة

-أبا عمرو البصرى من البصرة

-حمزة وعاصم والكسائى من الكوفة

- بن عامر من الشام

- بن كثير من مكة

أم الشيخين
06-28-2010, 05:01 PM
اللهم ثبتنا بالقول الصالح والعمل الصالح

جزاك الله خير


التوقيع : http://sub3.rofof.com/img3/04vrymj3.gif

محبة لكتاب الله
06-28-2010, 05:33 PM
الدرس الرابع

*معنى نزول القرآن على سبعة أحرف

-الحرف فى اللغة:هو طرف الشىء ووجهه وحجه وناصيته"هكذا قال الدانى"

- الأحرف السبعة نعنى بها أوجة قراءة القرأن السبعة،والدليل من القرأن فى سورة الحج "ومن الناس من يعبد الله على حرف" أى على وجه النعمة والخير

محبة لكتاب الله
06-28-2010, 06:04 PM
اختلفت الأقوال فى تفسير معنى الحروف السبعة ،والذى رجحه المحققون هو أن المراد بهذه الأحرف السبعة هى الأوجه التى يقع بها التغاير والأختلاف ،وتتمثل فى:

1-اختلاف الأسماء فى الإفراد والتثنية الجمع والتذكير والتأنيث

2- اختلاف فى تصريف الأفعال

3- اختلاف وجوه الاعراب

4- الاختلاف بالتقديم والتأخير

5-الاختلاف بالابدال

6- الاختلاف فى اللهجات

7-الاختلاف بالنقص والزيادة

فهذه سبعة أوجه لا يخرج الاختلاف عنها ،وعندما قسم بن مجاهد القراءات الى سبعة كان ذلك ليكون عددها موافق لعدد الأحرف التى نزل بها القرآن لا لاعتقاده واعتقاد غيره من العلماء أن الأحرف السبعة هى نفسها القراءات السبعة

محبة لكتاب الله
06-28-2010, 06:08 PM
ولا يوجد تضاد ولا تناقض بين القراءات المتوترة انما هو اختلاف تكامل وتنوع وتغاير

محبة لكتاب الله
06-28-2010, 06:53 PM
أخوات أين أنتن ؟؟ ألا يوجد غير أم الشيخان و أنا000أين الهمم؟؟؟

أم الشيخين
06-29-2010, 09:05 AM
س1: ماهو القرآن الكريم ؟
ج : القرآن الكريم هو : كتاب الله المنزل على النبى (صلى الله عليه وسلم)
المتعبد بتلاوته ، المتحدى بأقصر سوره منه ، المنقول إلينا تواتراً ،
المحفوظ من التغيير بقول الله تعالى –
:}إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون{ (الحجر:9).
س2 : ماعدد سور القرآن الكريم ؟
ج : عدد سور القرآن الكريم : مائة وأربع عشرة سورة (114) .
س3 : ماعدد السور الملكيه ؟
ج : عدد السور المكية ست وثمانون سورة (86) .
س4: ماعدد السور المدنية ؟
ج : عدد السور المدنية ثمان وعشرون سورة (28) .
س5 : ماهى السور المكية ؟
ج : القول الراجح : أن السور المكية هى التى نزلت قبل الهجرة ولو فى غير مكة .
س6: ما السور المدنية ؟
ج : السور المدنية هى التى نزلت بعد الهجرة ولو فى غير المدنية .
س7 : ماالفرق بين السور المكية والسور المدنية ؟
ج : السور المكية نزلت بالوعد والوعيد ، والتبشير والتحذير ،
والسور المدنية نزلت بالأحكام التشريعية غالباً .
س8 : ماعدد آيات القرآن الكريم ؟
ج:عددآيات القرآن الكريم:ستة آلاف ومائتان وست وثلاثون كلمة(6236)
علىالأرجح
س9 : ماعدد كلمات القرآن الكريم ؟
ج:عدد كلمات القرآن الكريم :
سبعة وسبعون ألف كلمة وأربعمائة وتسع وثلاثون كلمة (77439) .
س10 : ما أطول كلمة فى القرآن الكريم ؟
ج : أطول كلمة فى القرآن الكريم }فأسقيناكموه {وهى كالكلمة ،
وذكرت فى الآية (22) من سورة الحجر .
س11 : ماعدد حروف القرآن الكريم ؟
ج : عدد حروف القرآن الكريم :
ثلاثمائة ألف وثلاثة وعشرون ألف وستمائة وسبعون حرف (323670) .
س12 : ماعدد أحزاب القرآن الكريم ؟
ج : عدد أحزاب القرآن الكريم ستون حزباً (60) .
س13 : ماعدد أرباع القرآن الكريم ؟
ج : عدد أرباع القرآن الكريم مائتان وأربعون ربعا
30جزءاً × 8 أرباع (240) .
س14 : ماأول آيات نزلت ؟
ج : الآيات الأولى من سورة العلق:
{اقرأ باسم ربك الذى خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم *
الذى علم بالقلم * علم الإنسان مالم يعلم} .
س15 : ماعدد السجدات فى القرآن الكريم ؟
ج : عدد السجدات فى القرآن الكريم : أربع عشرة سجدة (14) .
س16 : ما السور التى ذكرت فيها آيات سجدة ؟
ج : السور التى ذكرت فيها آيات سجدة هى :
الأعراف – الرعد – النحل – الإسراء – مريم – الحج – الفرقان –
النمل – السجدة – ص – فصلت – النجم – الانشقاق – العلق .
س17 : ما الوقت الذى استغرقه نزول القرآن الكريم ؟
ج : نزل القرآن الكريم على رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
فى حوالى ثلاث وعشرين سنة (23) .
س18 : ماأول سورة كاملة نزلت على الرسول (صلى الله عليه وسلم) ؟
ج : أول سورة كاملة نزلت على الرسول (صلى الله عليه وسلم) من القرآن الكريم هى :
سورة الفرقان فى قول ابن عباس ،
وسورة المدثر فى قول عبدالله بن جابر – رضى الله عنهم .
س19 : ما آخر آية نزلت على الرسول (صلى الله عليه وسلم) ؟
ج : آخر آية نزلت عليه (صلى الله عليه وسلم) هى :
آية الربا فى سورة البقرة ، وقيل : إذا جاء نصر الله والفتح وقيل غير ذلك .
س20 : ما أطول سورة فى القرآن الكريم ؟
ج : أطول سورة فى القرآن الكريم هى : سورة البقرة 286 آية .
س21 : ما أقصر سورة فى القرآن الكريم ؟
ج : أقصر سورة فى القرآن الكريم هى : سورة الكوثر 3 آيات .
س22 : ما السورة التى لم تبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم ؟
ج : السورة التى لم تبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم هى : سورة براءة (التوبة).
س23 : ما السور التى سميت بأسماء الأنبياء ؟
ج : السور التى سميت بأسماء الأنبياء هى :
يونس – هود يوسف – إبراهيم – طه – يس(على قول)– محمد – نوح –
عليهم الصلاة والسلام .
س24 : ما السورة التى اختتمت باسم نبيين ؟
ج : السورة التى اختتمت باسم نبيين هى :
سورة الأعلى{صحف إبراهيم وموسى} عليهما السلام .
س25 : ما السورة التى سميت باسم من اركان الإسلام ؟
ج : السورة التى سميت باسم من أسماء أركان الإسلام هى : سورة الحج .
س26 : ما السورة التى بدأت بلفظ (سورة) ؟
ج : السورة التى بدأت بلفظ سورة هى : سورة النور .
س27 : ما السورة التى سميت باسم من أسماء القرآن ؟
ج : السورة التى سميت باسم من أسماء القرآن هى : سورة الفرقان .
س28 : ما أسم السورة التى سميت باسم إمرأة ؟
ج : السورة التى سميت باسم إمرأة هى : سورة مريم .
س29 : ما أسم السورة التى سميت باسم جميع بنات حواء ؟
ج : السورة التى سميت باسم جميع بنات حواء هى : سورة النساء .
س30 : ما السورة التى تسمى بسورة النساء الصغرى ؟
ج : السورة التى تسمى بسورة النساء الصغرى هى : سورة الطلاق .
س31 : ما السور التى ذكرت فيها البسملة مرتين ؟
ج : السورة التى ذكرت فيها البسملة مرتين هى: سورة النمل
{إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم}
س32 : ما السور التى سميت بأسم من أسماء الله الحسنى ؟
ج السور التى سميت بأسم من أسماء الله الحسنى هى : سورة الرحمن – الأعلى – النور .
س33 : ما السور التى سميت باسم من أيام الأسبوع ؟
ج : السورة التى سميت بأسم من أيام الأسبوع هى : سورة الجمعة .
س34 : ما السور التى سميت باسم وقت من أوقات الصلاة ؟
ج : سميت سورتان باسم وقت من أوقات الصلاة هما : سورتا الفجر والعصر .
س35 : ما السور التى سميت باسم الفاكهة ؟
ج : السورة التى سميت باسم الفاكهة هى : سورة التين .
س36 : ما السور التى سميت بأسماء الحيوانات ؟
ج : السور التى سميت بأسماء الحيوانات هى :
البقرة – النحل – النمل – العنكبوت – الفيل .
س37 : ما السور التى ختمت باسم وقت من أوقات الصلاة ؟
ج : السور التى ختمت باسم وقت من أوقات الصلاة هى :
سورة القدر {سلام هى حتى مطلع الفجر } .
س38 : ما السور التى سميت باسم نهر ؟
ج : السورة التى سميت باسم نهر هى :
سورة الكوثر{إنا أعطيناك الكوثر} .
س39 : ما السور التى سميت باسم كوكب ؟
ج : السورة التى سميت باسم كوكب هى : سورة القمر .
س40 : ما السور التى سميت باسم نجم ؟
ج : السور التى سميت باسم نجم هى : سورة الشمس ، وسورة النجم .
س41 : ما السورة التى سميت باسم إحدى الغزوات ؟
ج : السورة التى سميت باسم إحدى الغزوات هى : سورة الأحزاب .
س42 : ما السورة التى تبدأ بالتسبيح وتنتهى بالتسبيح ؟
ج : السورة التى تبدأ بالتسبيح وتنتهى بالتسبيح هى : سورة الحشر .
{سبح لله ما فى السموات وما فى الأرض وهو العزيز الحكيم}
{هو الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى
يسبح له ما فى السموات والأرض وهو العزيز الحكيم} .
س43 : ما السورة التى تنتهى كل آياتها بحرف الراء ؟
ج : السورة التى تنتهى كل آياتها بحرف الراء هى : سورة الكوثر .
{إنا اعطيناك الكوثر * فصل لربك وانحر * إن شانئك هو الأبتر} .
س44 : ما السورة التى تنتهى كل آياتها بحرف الدال ؟
ج : السورة التى تنتهى كل آياتها بحرف الدال هى : سورة الإخلاص .
{قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد ولم يولد * ولم يكن له كفواً أحد} .
س45 : ما أعظم آية فى القرآن الكريم ؟
ج : أعظم آية فى القرآن الكريم هى آية الكرسى ، وهى خمسون كلمة .
س46 : ما السورة التى بها عشر واوات وهى ثلاث آيات فقط ؟
ج : هى سورة العصر .
{والعصر * إن الإنسان لفى خسر *
إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر} .
س47 : ما اسم السورة التى تخلو من حرف الراء ؟
ج : هى سورة الإخلاص .
س48 : ما اسم السورة التى تخلو من حرف الميم ؟
ج : هى سورة الكوثر .
س49 : ما السورة التى ذكر فى كل آياتها لفظ الجلالة ( الله ) ؟
ج : هى سورة المجادلة .
س50 : ما السورة التى لم يذكر فيها لفظ الجنة ؟
ج : هى سورة يوسف (عليه السلام) .

منقوووووووووووووول

الشيخة أم منة الله
06-29-2010, 09:32 AM
جزاكِ الله خيراً يا أخية وبارك الله فيكِ وأثابكِ الرحمن

http://qaaaf.org/Upload/Threads/2748/2116/دعوية%20قرآن%2011.psd.bmp


http://qaaaf.org/Upload/Post/1297/13638/القرآن.gif

محبة لكتاب الله
06-29-2010, 10:57 AM
فائدة

*اختلف العلماء فى عدد المصاحف التى أرسل بها عثمان الى الآفاق ،فقيل أنها سبعة وقيل أربعة وقيل خمسة والأخير هو الأرجح على رأى السيوطى

والقرآن سور منها القصار والطوال

-ترتيب الآيات:توقيفى

- ترتيب السور فيه ثلاثة أقوال:
1- توقيفى
2-توفيقى بدليل اختلاف مصاحف الصحابة رضوان الله عليهم
3-بعض السور توقيفى وبعضها باجتهاد الصحابة
والأول هو الأرجح


* تقسيم السور

تنقسم السور الى أربعة أقسام ( الطوال-المئين-المثانى-المفصل)

-عدد سور القرآن 114،وقيل 113 "بجعل الأنفال وبراءة سورة واحدة"

-عدد آيات القرآن 6200 آية

*سبب نزول القرآن على سبعة أحرف
اختلاف العرب فى لهجاتهم،وانتهى بها الأمر الى ماكانت عليه العرضة الأخير ،وكتبت المصاحف كلها فى عهد عثمان على حرف قريش

*حكمة نزول القرآن على سبعة أحرف
1-تيسير القراءة والحفظ على قوم أميين
2-إعجاز القرآن للفطرة اللغوية عند العرب
3-إعجاز القرآن فى معانيه وأحكامه



*القراءات السبعة:

-القراءات لغةً : جمع قراءة"مصدر قرأ"

-اصطلاحا: مذهب من مذاهب النطق فى القرآن الكريم يذهب به امام من أئمة القراء مذهبا يخالف غيره

وهى تختص بكيفية النطق وطرق الأداء من تفخيم وترقيق وامال واشباع وتوسط000الخ



*القراء السبعة المشهورين ورواتهم

1- أبو عمرو بن العلاء شيخ الرواة:
-الدورى - السوسى

2- بن كثير:
- البزى -قنبل

3-نافع المدنى:
-قالون -ورش

4- بن عامر الشعبى:
-هشام - بن ذكوان

5-عاصم الكوفى:
- شعبة -حفص

6-حمزة الكوفى:
-خلف - خلاد

7-الكسائى الكوفى
-أبو الحارث -حفص الدورى هو نفسه راوى أبو العلاء


أسأل الله التوفيق والثبات

أم الشيخين
06-29-2010, 11:30 AM
ما أروعك أم معاذ ماشاء الله

محبة لكتاب الله
06-29-2010, 02:49 PM
لك الأجر أختى أم الشيخان ان شاء الله أن فتحتى لنا هذا الموضوع

ففروا إلى الله
06-30-2010, 08:39 AM
كيف وصل إلينا القرءان؟
رواية حفص عن عاصم منطريق الشاطبية
البداية:
النبي صلى الله عليه وسلم تلقى القرءان عن جبريل عليه السلام عن الله سبحانه وتعالى، عرْضًا ومُشافهة.

الصحابة:
النبي صلى الله عليه وسلم علّم الصحابة،وأشهرهم:
- عثمان بن عفان
- علي بن أبي طالب
- عبد الله بن مسعود
- زيد بن ثابت
- أُبَيّ بن كعب

التابعون:
تلقوا عن الصحابة الخمس، وأشهرهم: أبو عبد الرحمن السُّلمي، ذر بن حبيش، وأبو عمر الشيباني.
- أبو عبد الرحمن السُّلمي (وهو معلم الحسن والحسين) تلقى القرءان عن الصحابة الخمسة.
- ذر بن حبيش تعلم من عثمان بن عفان، علي بن أبي طالب، وعبد الله بن مسعود.
- أبو عمر الشيباني، علمه عبد الله بن مسعود.
القراء:
عاصم بن أبي النجود تعلم من التابعين الثلاثة. وعاصم بدوره علّم حفص بن سليمان وشعبة بن عياش.
- حفص علّم اثنين (علّم كثيرين لكنّ هذين أشهرهم): عبيد بن الصباح وعمرو بن الصباح*.
__________________________________
* عبيد بن الصباح وعمرو بن الصباح ليساأخوين.



بقية السلسلة:
- عمرو بن الصباح علّم: الفيل وذرعان (خاص بمن يقرأ بالقصر).
- عبيد بن الصباح علّم: أبا العباس الأشناني.
- أبو العباس الأشناني علّم: الهاشمي (الشاطبية هي أحد طرق الهاشمي)، وعلّم أبا طاهر.
تعريف القراءة:هي الإختيار المنسوب لإمام من القرّاء العشرة بكيفية أداء الكلمات القرءانية على ماتلقاه مشافهةً، متصلا سندُه برسول الله صلى الله عليه وسلم.
القراء العشرة:نافع، ابن كثير، أبو عمرو البصري، ابن عامر الشامي، عاصم، الكسائي، حمزة، أبو جعفر،يعقوب، خلف.
كل قارئ من هؤلاء القراء له اثنان من الرواة.
الرواية:هي ما نُسب لمن روى عن إمام من الأئمة العشرة بكيفية أداء كلمات القرءان الكريم.
* ملاحظة: الراوي ينقل ولايختار.
الطرق:كل ما نُقل عن الراوي فهو طريق وإن سفل.

ففروا إلى الله
06-30-2010, 08:47 AM
|| أركان القراءة الصحيحة ||

يقول الإمام ابن الجزري:
فَـكُلُّ مَا وَافَقَ وَجْهَ نَحْـوِ * وَكَانَ لِلرَّسْمِ احْتِمَالاًيَحْوِي
وَصَحَّ إِسْنَاداً هُوَ الْقُـرْآنُ * فَهَـذِهِالثَّلاَثَـةُ الْأَرْكَــانُ
وَحَيْثُمَا يَخْتَلَّ رُكْنٌ أَثْبِـتِ * شُذُوذَهُ لَوْ أَنَّهُ فِيالسَّبْـعَةِ
فأركان القراءة الصحيحة ثلاثة:
1/ موافقة القراءة لوجه من وجوه اللغةالعربية:
موافقة القراءة لوجه من وجوه اللغة العربية، أي وجه من وجوه قواعد اللغة العربية (النحو) سواء كان أفصح*أوفصيح*. فينبغي علينا أن نتعلم النحو لندرك هذه الفروق.
مثال:فتلقى ءادم من ربه كلمات. في سورة البقرة
- في قراءة ابن كثير تُقرأ: فتلقى ءادمَ من ربه كلماتٌ
"ءادم" الميم مفتوحة،و"كلمات" التاء تنوين بالضم. وتعرب ءادم مفعول به وكلمات فاعل
- في بقية القراءات تُقرأ: فتلقى ءادمُ من ربه كلماتٍ
"ءادم" الميم مضمومة، وكلمات التاء تنوين كسر. وتعرب ءادم فاعل وكلمات مفعول به منصوب بالكسرة لانه جمع مؤنث سالم.
افصح: أشهر أوجه الإعراب…فصيح: يجوز
القراءتان صحيحتان. ففي كلتا الحالتين "ءادم" و"الكلمات" يلتقيان. والرواية إذا ثبتت لا يردّها قياس.
2/ موافقة القراءة للرسم العثماني ولواحتمالا:
أي موافقتها لكتابة مصحف عثمان رضي الله عنه.

الحالة الأولى:
أن تكون ثابتة في بعض النسخ دون البعض:
مثال: في نسخة المصحف التي أرسلها عثمان رضي الله عنه إلى مكة، تجد: تجري مِنْ تَحْتِها الأنهارُ (وهي قراءة ابن كثير).التوبة الآية (100)
وفي باقي النسخ تجد: تجري تَحْتَها (بدون لفظ "من").
=> فلو ثبتت كلمة في نسخة، ولم تثبت في نسخ أخرى، فهي قراءة صحيحة لثبوتها في إحدى النسخ.
الحالة الثانية:
المصاحف أول ما كُتبت، ولم يكن فيها تشكيل ولانقط.
قوله "ولو احتمالا" يعني أن يوافقََ الرسم العثماني ولوتقديرا.
مثال:كلمة "ملك" و"مالك"
- ملك: فيها موافقة صريحة للرسم العثماني (أي تحقيقا).
- مالك: موافقة احتمالاًللرسم العثماني (أي تقديرا).
فيُحتمل تقديرا أنها كُتبت "ملك" وقُصد بها "مالك". والقراءتان صحيحتان.

3/ صحة السند:
اتصالها بسند صحيح عن طريق التواتر إلى النبي صلى الله عليه وسلم. أي من خلال القراءة على شيخ متقن صحّ سندُه إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وتكون القراءةُ مشهورةً عند أئمة هذا الشأن الضابطين له.

ففروا إلى الله
06-30-2010, 09:01 AM
|| منهج رواية حفص عن عاصم ||
منهج رواية حفص عن عاصم:
1/ البسملة:
- في أوائل السور: قال حفص بوجوب البسملة، ما عدا سورة براءة (لأنها نزلت بالسيف والسيف لا يتناسب مع الرحمة، وقيل لأنها إكمالٌ لسورة الأنفال).
- في وسط السورة: التخيير بين الإتيان بالبسملة أو البدئ بالاستعاذة*.
_______________________
إن كانت الآية مبدوءة بلفظ الجلالة أو بضمير يعود على الله تعالى، أو بذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنه لابدّ من البسملة.
لو بدأت الآية بِلَعْنٍ أو بعذاب أو بـ"الكافرين"، نكتفي بالاستعاذة.
2/ المد المتصل والمد المنفصل:
يقرأ حفص المدّين المتصل والمنفصل بالتوسط أربع حركات، وهو اختيار الشاطبي، وهو الأرجح والأضبط. ويجوز أن يُقرأ بفُوَيْق التوسط خمس حركات. وهذا ما جاء في التيسير.
وقد ضُبط المد المنفصل بوضع علامة المد عليه كما في المتصل، وذلك في مصحف المدينة النبوية لوجوب مده من طريق الشاطبية.
3/ الكلمات الواجبةُ القراءةِ بالسين، برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية:
- {وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ} [البقرة 245].
- {وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً} [الأعراف 69].
ووُضعت السين فوق الصاد في مصحف المدينة النبوية لوجوب القراءة بالسين.
4/ الكلمات الواجبةُ القراءةِ بالصاد، برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية:
- {لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ } [الغاشية 22]
ولم توضع سين فوق الصاد ولا تحتها في مصحف المدينة النبوية لوجوب النطق بالصاد فقط من طريق الشاطبية.

5/ الكلمات جائزة القراءةِ بالصاد والسين برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية:
- {أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ الْمُصَيْطِرُونَ } [الطور 37]
تُقرأ بالوجهين، والأشهر هو القراءة بالصاد.
ملاحظة: ينبغي على معلمة القرآن أن تطلب من الطالبة أن تقرأها بالوجهين، وتبيّن لها الأشهر.
سؤال: هل كُتبت كلمة "المصيطر" في مصحف عثمان -رضي الله عنه- بالسين والصاد؟
كُتبت بالصاد على لهجة بعض القبائل العربية التي تفخم السين وتنطقها صادا. وقُرأت بالسين لأنها الأصل في اللغة العربية.
فمن قرأها بالصاد وافق الرسم العثماني، ومن قرأها بالسين وافق أصلها في اللغة العربية.
5/ جواز الوجهين في همزة الوصل في:
ءآلذكرين، ءآلآن، وءآلله
وردت في ستة مواضع في القرآن، وهي التي أولها همزة استفهام داخلة على همزة الوصل من لام التعريف (ال).
تُقرأ إما بالإبدال مع الإشباع (6حركات) وهذه هي القراءة الأشهر، أو بالتسهيل.
ءآن ← دخلت عليها لام التعريف (ال) فصارت ال ءآن ← دخلت عليها همزة استفهام فصارت ءآلْ ءآن ← ابدال أو تسهيل.
مواضع هذه الكلمات في القرآن الكريم:
- كلمة "ءآلذكرين" وردت مرتين في: [سورة الأنعام 143 و144].
- "ءآلله" جاءت في: [سورة يونس 59]، وفي [سورة النمل 59]
- "ءآلآن" وردت في: [سورة يونس: 91و51]
وجْـهَا القراءة:
1- الإبدال مع الإشباع: مقدّم في الأداء، وهو إبدال همزة الوصل ألفا، فينشأ مدّ لازم كلمي بسبب سكون اللام بعد الألف سكونا أصليا. يُمدّ مقدار ست حركات.
2- التسهيل بين بين: هو النطق بالهمزة بين الهمزة المحققة وحرف المد المجانس لحركتها، فتُنطق همزة الوصل مسهّلة بين الهمزة والألف.
ملحوظة: ضُبط مصحف المدينة المنورة على الإبدال، مع جواز التسهيل.


6/وجوب الإدغام في {يَلْهَث ذَّلِكَ} [الأعراف 176].
ضُبطت في المصحف بتركِ الثاء معرّاة بدون تشكيل، ووُضعت شدة على الذال، دليلاً على حكم الإدغام. ملاحظة: يجوز الوقف على كلمة "يلهث".
7/ وجوب الإدغام في {ارْكَب مَّعَنَا} [هود: 42]:
ضُبطت في المصحف بترك الباء معرّاة من التشكيل، ووضع شدة على الميم، دليلا على حكم الإدغام.
كيفية نطقها: تُدغم الباء في الميم، فتسقط الباء تماما، وتُنطق الميم مشددةً مع مراعاة الغنة.
ملاحظة: لا يجوز الوقف على كلمة "اركب" إلا اضطرارا. فإن وُقف عليها اضطرارا، وجب مراعاة قلقلة الباء.
8/ وجوب إظهار النون عند الوصل في كلٍّ من: " يس وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ" و "ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ ".
وهي من استثناءات الإدغام.
ملاحظة: ينبغي على معلمة القرآن أن تطلب من طالباتها قراءة الآيتين وصلاً ووقفًا حتى يتعلمن الحكم.
9/ جواز الإدغام مع الإشمام أو الإختلاس في {مَا لَكَ لاَ تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ} [يوسف 11]:
تأمنّا= أصلها تأمنُـنَا فعل مضارع مرفوع. وهذا يسبب ثقلا في النطق: فسُكّنت النون المضمومة (الأولى)، وأُدغمت في النون الثانية المفتوحة فصارت تأمنَّا.
تأمـنُنَا ← تأْمـنْـنَا ← تأمـنَّا
ويجوز في قراءتها وجهان:


- الإشمام مع الادغام: وهو ضم الشفتين عَقِبَ تسكين الحرف، كهيئتها عند النطق بالواو من غير تصويت (أي من غير إخراج صوت الواو)، ولا يُدرك إلا بحاسة البصر، ولا أثر له في حاسة السمع.
ينطق القارئ النون الأولى الساكنة ومعها مباشرة يضم الشفتين، مع إبقاءِ اللسان على مخرج النون، وإخراجِ الغنة أكْمَلَ ما تكون.
فإذا بدأ القارئ بنطق النون الثانية المتحركة، انقطع عمل الشفتين السابق (أي الضم). والمشافهةُ تضبط ذلك.
-الاختلاس: هو الإسراع بالحركة مع إضعاف الصوت بها، بحيث يذهب ثلثُهَا ويبقى ثُلُثَاهَا
كيفية قراءة تأمنَّا بالاختلاس

نفُكّ الإدغام وننطق كل نون على حِدَة، مع خفض الصوت عند النطق بالنون الاولى المضمومة بالإضافة إلى السرعة في نطقها مقارنة بأزمنة ماجاورها من الحروف.

ملاحظة هامة: الإشمام مع الادغام مقدّم في الأداء، و رُسم المصحف موافقا لحكم الاشمام مع الادغام بوضع علامة معين صغير بين الميم والنون كعلامة للاشمام

بعض الفروق بين الاختلاس والروم:
- الرَّوْمُ هو الإتيان بثلث الحركة، أما الاختلاس فهو الاتيان بثلثَيْ الحركة.
- الرَّوْمُ لا يكون إلا في الحرف الأخير حال الوقف على الكلمة. أما الاختلاس فيكون في الوصل وفي الوقف، لحرف في وسط الكلمة فقط.
وسوف يتم دراسة حكم الروم والاشمام كاملا في الدورة بإذن الله تعالى


10/ السكتات الواجبة في رواية حفص عن عاصم عن طريق الشاطبية:


السكت: هو وقفة لطيفة على حرف قرآني بزمن لا يُتنفّس فيه عادة، بنية استئناف القراءة. ويُضبط بالمشافهة.
والسكت أمانة بين العبد وربه.
الفرق بين السكت والوقف، هو أنّ الزمن في السكت أقل من الزمن المستغرق في الوقف
الوقف يكون مع التنفس والسكت يكون بدون تنفس.
علامته: في مصحف المدينة النبوية، هي سين صغيرة توضع فوق الحرف المُراد السكتُ عليه.
مواضع السكتات الواجبة في القرآن، برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية، أربعة:
1- سورة الكهف، بين الآية الأولى والثانية:

{الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا}(1){قَيِّماً لِّيُنذِرَ بَأْساً شَدِيداً مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً} (2) [سورة الكهف].

كيفية السكت على "عِوَجَا": يكون بالتعويض عن تنوين النصبِ بألفٍ. فيُنطقُ بجيم مفتوحةٍ بعدَها ألِفٌ، ثم وُقَـيْفَة لطيفة بدون تنفسٍ قبل قراءة "قَيِّماً".

لا مانع من أن يقف القارئ، مع التنفس، على قوله تعالى"عِوَجَا" لأنها رأس آية.و وللقارئ أن يبتدئ بما بعدها.لان الوقوف على رؤوس الآى سنة

الخلاصة: يجوز الوقف عند رأس الآية على "عِوَجَا"والبدء بما بعدها، أماّ حال الوصل فلابُدّ من السكت.
2- سورة يس، الآية 52:

{قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ }[يس: 52].


يجوز الوقف على "مَّرْقَدِنَا" والبدأُ بما بعدها، لوجود علامة "الوقف أولى" مع علامة السكت في مصحف المدينة المنورة.
3- المطففين، الآية 14:
{كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [المطففين: 14].
لابد من السكت هنا، ولا يجوز الوقفُ على "بَلْ" وإلاّ تغير المعنى.
4- القيامة، الآية 27:

{وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ}[القيامة: 27]
السكت هنا واجب أيضا، ولا يجوز الوقف على "مَنْ".
11/ جواز التوسط والاشباع في عين أوّل مريم وأوّل الشورى:
{كهيعص } [مريم: 1]، {عسق} [الشورى: 2].
يجوز مدُّ الياء في لفظ (عَيْـنْ) مقدارَ أربع أوستِّ حركات، والإشباعُ مقدّم في الأداء.
ضُبطت في مصحف المدينة بوضع علامةِ المد عليها.
12/ جواز التفخيم والترقيق في راء "فِرْق" في سورة الشعراء الآية 63:

{فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ } [الشعراء: 63].
وردت في موضع واحد في القرآن.

وهي راء ساكنة، وردت في وسط الكلمة بعد كسر أصلي، وبعدها حرفُ استعلاء (القاف) مكسورٌ في نفس كلمتها.
يجوز فيها التفخيم والترقيق. لكنّ الترقيق هو المُقدّم في الأداء، وهو الأشهر.
قال الإمام بن الجزري في كتابه النشر في القراءات العشر: "النصوص متواترة على الترقيق".

أحوال الراء في كلمة "فِرْق":
1/ الترقيق: اعتدادا بالكسرة في حرف الاستعلاء الذي بعد الراء.
2/ التفخيم: اعتدادا بحرف الاستعلاء الذي بعد الراء دون النظر الى حركة حرف الاستعلاء.
أحوال الراء في كلمة "فِرْق" وصلا ووقفا:


1/ من قرأها بالترقيق وصلا، جاز له التفخيم والترقيق وقفًا.
2/ من قرأها بالتفخيم وصلا ، لا يجوز له إلا التفخيم وقفًا.
ملاحظة: على معلمة القرآن أن تبيّن الوجهين للطالبات.
13/ جواز الحذف والإثبات وقفًا في ياء كلمة "آتاَنِي" في سورة النمل، الآية 36:
- وصلا: قرأ حفص بياء مفتوحة بعد النون، واتفقت الطرق عنه على ذلك
- وقفا: اختلفوا في الوقف على هذه الكلمة:
1- جواز إثبات الياءِ والوقفُ عليها بالسكون (ءَاتَانِي)
2- جواز حذف الياء والوقوفُ على النون بالسكون (ءَاتَانْ)
14/ جواز الفتح أو الضم في الكلمات الثلاث "ضعف" في سورة الروم، الآية 54:
{اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ }[الروم: 54].
يجوز أن تُقرأ بالفتح "ضَعْف"، أو بالضم "ضُعْف". والفتحُ مقدّم في الأداء وهو الذي عليه ضبْطُ مصحف المدينة النبوية.
ملاحظة: يجب المحافظة على القراءة إما بالفتح أو بالضم في المواضع الثلاثة في نفس القراءة. فإذا قرأنا واحدة بالضم، وَجَب قراءةُ البقية بالضم أيضا. وعلى معلمة القرآن أن تنبّه الطالبات لجواز الوجهين، مع بيان الوجه المقدم في القراءة.
15/ جواز الحذف والإثبات وقفاً في الألف الثانية من "سلاسلا" في سورة الإنسان، الآية 4:
{إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلَاسِلَا وَأَغْلَالاً وَسَعِيراً } [الإنسان:4].
- وصلا: قرأ حفص كلمة "سَلَاسِلَا" وصلاً بحذف الألف الأخيرة وفتح اللام، واتفقت الطرق عنه على ذلك.
- وقفا: اختلفوا في الوقف على هذه الكلمة، وله من طريق الشاطبية وجهان:
1/ جواز إثبات الألف الأخيرة: "سَلَاسِلَا"
2/ جواز حذفها، والوقوفُ على اللام الساكنة: "سَلَاسِلْ".

الشيخة أم منة الله
06-30-2010, 10:53 AM
ممتازة ورائعة جزاكِ الله خيراً ولكن سؤال من الراوي الذي روى عن ثلاث من القراء؟ ومنهم القراءات الشاذة أيضا؟

بوركتِ يا أخية وأثابكِ الله .مجتهدة بارك الله فيكِ

أم الشيخين
06-30-2010, 11:47 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

القراءات الشاذة

الشاذ في اللغة :

الشذوذ في اللغة : مصدر شذ يشذ ، شذوذاً ، وفي لسان الاعرب : شذ عنه ، ويشذ شذوذاً ، انفرد عن الجمهور ، وندر ، فهو شاذ ، وأشذه غيره ، وشذ الرجل : إذا انفرد عن أصحابه ، وكذلك كل شيء منفرد فهو شاذ ، وكلمة شاذ .

الشاذ في الاصطلاح :

أما الشاذ في الاصطلاح فهو : كل قراءة فقد الأركان الثلاثة : التواتر ، ورسم المصحف ، وموافقة وجه من وجوه اللغة العربية ، او واحداً منها ، فالقراءة التي تفقد الأركان الثلاثة ، أو واحداً منها فهي قراءة شاذه لا يقرأ بها ، ولا تسمى قرآناً .



ـ أنواع القراءات الشاذة :

مما تقدم في تعريف الشاذ نستطيع أن نحصر القراءات الشاذة في الأنواع الآتية :

1. الآحاد : وهو ما صح سنده ، وخالف الرسم أو العربية ، ولكنه لم يتواتر .

2. الشاذ : وهو ما فقد الأركان الثلاثة ، أو معظمها .

3. المدرج : وهو ما يزيد في القراءات على وجه التفسير .

4. الموضوع : وهو ما نسب لقائله من غير أصل .

5. المشهور : وهو ما صح سنده ، ولم يبلغ درجة التواتر ، ووافق العربية والرسم .

وهذا يعد نوعاً من أنواع الشاذ عند جمهور القراء والعلماء ، ولم يصححه سوى ابن الجزري في اشتراطه ولم يشترط التواتر ، وهو مردود عليه .



أمثلة لبعض القراءات الشاذة

1. من سورة البقرة :

أ. قول الله تعالى : ( وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ) [ البقرة : 102 ] .

قرأ الضحاك بن مزاحم ( وما أنزل على الملِكين ) بكسر اللام ، على أن المراد بالملكين ( داود وسليمان ) عليهما السلام .

وسبب شذوذ هذه القراءة أنها غير متواترة ، والتواتر أهم أركان القراءة المقبولة .

ب. قوله تعالى : ( وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ ) [ البقرة : 237 ] .

قرأ أبو موسى الأشعري : ( ولا تناسوا ) .

وسبب شذوذها أنها غير متواترة ، وغير موافقة للرسم العثماني .

جـ . قوله تعالى : ( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا ) [ البقرة : 106 ].

قرأ أبو أسود الدؤلي : ( أو تنسها ) بفتح التاء المثناة والسين ، وذلك على إضمار الفاعل ، والمراد به النبي صلى الله عليه وسلم .

وسبب شذوذها هذه القراءة عدم تواترها .

2. من سورة النساء :

قوله تعالى : ( وَإِن كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلاَلَةً أَو امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ ) [ النساء: 12 ].
قرأ سعد بن أبي وقاص : ( وله أخ أو أخت من أمه ) بزيادة لفظ من أمه .

وسبب شذوذها أنها غير متواترة ، ومخالفة لرسم المصحف العثماني .

3. من سورة المائدة :

قوله تعالى : ( إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ) [ المائدة: 89 ].
قرأ بن مسعود : ( فصيام ثلاثة أيام متتابعات ) بزيادة لفظ( متتابعات ).

وسبب شذوذها أنها غير متواترة ، ومخالفة لخط المصحف العثماني .

4. سورة الأعراف :

قوله تعالى : ( يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ) [ الأعراف: 35 ].

قرأ أبي بن كعب رضي الله عنه ( تأتينكم ) بتاء التأنيث ؛ لأن الفاعل وهو ( رسل ) جمع تكسير ، فيجوز في فعله التذكير والتأنيث .

وسبب شذوذ هذه القراءة عدم تواترها ، وهو أهم شروط القراءة الصحيحة .



4. سورة الكهف :

قوله تعالى : ( كَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً ) [ الكهف: 79 ].

قرأ ابن شنبوذ : ( ياخذ كل سفينة صالحة غصباً ) بزيادة كلمة ( صالحة ) .

وسبب شذوذها أنها غير متوترة ، كما أنها مخالفة لرسم المصحف العثماني .

6. سورة الجمعة :

قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ) [ الجمعة: 9].

قرأ ابن مسعود : ( فامضوا ) بدلاً من ( فاسعوا ) وهي تعتبر تفسيراً للقراءة الصحيحة (فاسعوا ) أي : فاقصدوا وتوجهوا ، وليس فيه دليل على الإسراع في المشي ، وإنما الغرض المضي إليها .

7. سورة الليل :

قوله تعالى : ( وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى ) [ الليل : 3].

قرأ ابن مسعود ، وأبو الدرداء : ( الذَّكَرَ وَالْأُنثَى ) بحذف (خَلَقَ ) .

وسبب شذوذها أنها غير متواترة ، كما أنها مخالفة لرسم المصحف العثماني .

كيف تعرف القراءات الشاذة :

لمعرفة القراءات الشاذة من غيرها عدة طرق ، منها :

* أولا : مراجعة كتاب من الكتب الصحيحة المؤلفة في القراءات السبع والعشر ، مثل :

أ. ( الحجة في القراءات السبع ) لابن خالويه .

ب. ( الحجة في علل القراءات السبع ) لأبي علي الفارسي .

ج . كتاب ( السبعة ) للإمام أبي بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد .

د. ( التيسير في القراءات السبع ) للحافظ ابن عمرو الداني .

هـ . ( الكشف عن وجوه القراءات السبع وعللها ) لأبي محمد مكي بن أبي طالب القيسي .

و. المنظومة المسماة بـ ( الشاطبية ) وشروحها المتعددة .

ز. ( النشر في القراءات العشر ) للإمام ابن الجزري .

ح. ( إتحاف الفضلاء البشر في القراءات الأربع عشر ) للدمياطي .



* ثانياً : مراجعة كتاب من الكتب التي تعني ـ على وجه الخصوص ــ ببيان القراءات الشاذة ، مثل :

أ. ( المحتسب في وجوه شواذ القراءات ) لأبي الفتح عثمان بن جني .

ب. ( المختصر في شواذ القرآن ) لابن خالويه .

ج. ( إتحاف الفضلاء البشر في القراءات الأربع عشر ) للدمياطي .

بالإضافة إلى كتب التفسير التي تعنى بهذه الناحية ، مثل : تفسير الطبري والزمخشري ، والقاسمي وغير ذلك .



* ثالثا : بالرجوع إلى أئمة القراءة والعلماء المتخصصين في هذا الموضوع ، حيث إن القراءة لا تكون إلا بالتلقي والأخذ عن الشيوخ مباشرة ، وهو أعرف الناس بذلك .

منقول من كتاب ( القراءاتُ أحكامُـها ومَـصدرُها )

د/ شعبان محمد إسماعيل

أم الشيخين
06-30-2010, 11:54 AM
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: هل يوجد تناقض بين القراءات المتواترة والشاذة؟
وقد أجاب الباحثون عن القراءات بما مفاده: أنه في الغالب الأعم لا يوجد تناقض بين القراءات المتواترة والشاذة حيث إن مفهوم التناقض هو اختلاف القضيتين إيجابًا وسلبًا، مع وحدة الزمان والمكان، يكون إحداهما صادقة والأخرى كاذبة، وإنما الذي يوجد بين القراءات المتواترة والشاذة هو التعدد:
تارة في الصور اللفظية كقوله تعالى: "فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ" المتواترة.
(فول وجهك تلقاء المسجد الحرام) الشاذة.
وتارة في وجوه المعاني كقوله تعالى "إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَْرْضِ خَلِيفَةً" المتواترة بالفاء.
(إني جاعل في الأرض خليقة) الشاذة بالقاف.
وتارة في الوقائع التاريخية كما في قوله تعالى "غُلِبَتِ الرُّومُ" المتواترة بضم الغين وكسر اللام.
(غلبت الروم) الشاذة بفتح الغين واللام.
فليس بين القراءتين: المتواترة والشاذة تضاد وسيأتي مزيد من البيان عند الحديث عن آثار القراءات الشاذة في التفسير والأحكام [30، ص101].

الشيخة أم منة الله
06-30-2010, 11:01 PM
جيد ومجتهدة أم الشيخان بارك الله فيكِ...... ولكن من هو الراوي؟

أم الشيخين
07-01-2010, 07:42 AM
الراوي( الدوري) قرأعن أبو عمرو بن العلاء المازني والكسائى وأيضا قراءة الحسن البصري

الشيخة أم منة الله
07-01-2010, 08:44 AM
رائعة جدا وبارك الله فيكِ أثلجتِ صدري يا أخية ....ممتازه

أم الشيخين
07-01-2010, 09:54 AM
جزاكي الله كل خير ..
اسال الله تعالى ان يثبتنا على الحق

_________________

http://www.wathakker.net/designs/images/heartchart.gif
http://www.wathakker.net/designs/images/thalmt.gif
[
~ اللهم ارزقني الصدق والاخلاص..وأعذني بِك من العجب والراياء
قولوا آآمين ~
]

خادمة القرآن وأهله
07-02-2010, 12:12 PM
http://www.galele.com/up//uploads/images/galele-c55af1fc55.gif

أم الشيخين
07-03-2010, 08:27 AM
الباب الثاني

مبادئ علم التجويد


اعلمي اختي الحبيبة إن علم التجويد من أشرف العلوم على الإطلاق وأن له ـ كغيره من الفنون ـ مبادئ عشرة :

إن مبادى كل فن عشرة .... الحد والموضوع ثم الثمرة
وفضله ونسبة والواضع ... والاسم الاستمداد حكم الشارع
مسائل والبعض بالبعض اكتفى...... ومن درى الجميع حاز الشرفا


أولا :حده أو تعريفه
ـ التجويد لغة : هو مصدر جوّد أي حسّن فمعناه لغة : التحسين .
ـ اصطلاحا : هو إخراج كل حرف من مخرجه مع إعطائه حقه ومستحقه .
ـ حق الحرف : هو الصفات اللازمة الثابتة التي لا تنفك عنه بأي حال من الأحوال كالجهر ، والشدة ، والاستعلاء ، والاستفال .
ـ مستحق الحرف : هو الصفات العارضة التي تعرض للحرف أحيانا وتفارقه أحيانا أخرى لسبب من الأسباب كالتفخيم والترقيق وهي تنشأ عن الاستعلاء والاستفال وكتفخيم الراء واللام وترقيقهما في بعض الأحوال ، وغير ذلك .
ثانيا : اسمه علم التجويد
ثالثا : موضوعه : الكلمات القرآنية من حيث إعطاء الحرف حقها ومستحقها من غير تكلف في النطق أو تعسف وزاد بعض العلماء حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم باعتباره نوعا من الوحي .
رابعا ـ ثمرته : صون اللسان عن اللحن ـ وهو الميل عن الصواب ـ عند قراءة القرآن لكي ينال القارئ رضا ربه وتتحقق له السعادة في الدنيا والآخرة .
قال بعضهم : " من حسن التجويد يظفر بالرشد " .
ويتحقق صون اللسان عن اللحن وإتقان التجويد بأربعة أمور :
1ـ معرفة مخارج الحروف .
2ـ معرفة صفاتها .
3 ـ معرفة ماينشأ لها بسبب التركيب من الأحكام .
4 ـ رياضة اللسان وكثرة التكرار .
خامسا : نسبته : هو أحد العلوم الشرعية المتعلقة بالقرآن الكريم حيث إن الشرع الشريف هو الذي جاء بأحكامه .
سادسا : واضعه : واضعه من الناحية العملية : سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه تلقاه عن جبريل ـ عليه السلام ـ عن رب العزة ـ عز وجل ـ ، ثم تلقاه الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتلقاه التابعون عن الصحابة وهكذا حتى وصل إلينا مجودا متواترا في كل قرن من القرون .
وأما واضعه من الناحية العملية أو النظرية : ففيه خلاف .
فقيل : واضعه الخليل ابن احمد الفراهيدي وقيل : أبو الأسود الدؤلي .
وقيل : إن واضعه حفص بن عمر الدوري راوي الإمام أبي عمرو البصري وقيل أئمة القراءة .

سابعا : فضله : هو اشرف العلوم الشرعية على الإطلاق لتعلقه بأشرف كلام وهو كلام رب العالمين .
ثامنا : مسائله : هي قضاياه وقواعده الكلية التي يُتَعَرّف بها على جزئيات هذا العلم والتي وضعها علماء القراءة ، مثل " أحكام النون الساكنة والتنوين وأحكام الميم الساكنة " وغيرهما .
تاسعا : استمداده : هي من كيفية قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذه الكيفية وصلت إلينا عن طريق الصحابة ثم التابعين ثم المشايخ والعلماء المتصل سندهم برسول الله صلى الله عليه وسلم .
عاشرا : حكم الشارع فيه : العلم به ومعرفة أحكامه فرض كفاية ، والعمل به في قراءة القرآن فرض عين على كل من يقرآ القرآن وله دليل من الكتاب والسنة والإجماع .

أم الشيخين
07-03-2010, 08:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اذن اخواتي ... إن مبادئ علم التجويد تعني :




1- تعريفه لغة : التحسين، والإتقان، يقال جودت الشيء أي، حسنته .
اصطلاحًا : إعطاء كل حرف حقه ومستحقه.
حق الحروف : الصفات اللازمة التي لا تنفك عن الحرف كالجهر والرخاوة، والإطباق …إلخ .
ومستحقها : الأحكام التي تنشأ عن تلك الصفات كالتفخيم والترقيق، والإظهار والإخفاء والإدغام .

2- موضوعه : كلمات القرآن الكريم وقيل الحديث والراجح الأول.

3- غايته : صون اللسان من الخطأ في كتاب الله جل وعلا، والحصول على الخيرية، والفوز بسعادة الدنيا والآخرة.


4- فضله : من أشرف العلوم لتعلقه بأشرف كتاب وهو القرآن الكريم

5- نسبته : أحد العلوم الشرعية لتعلقه بالقرآن الكريم.

6- واضعه : من الناحية :
(أ)- العملية : الرسول  لأنه نزل عليه القرآن مجودًا وتلقاه  مجودًا، وتلقاه الصحابة مجودًا إلى أن وصل إلينا بالتواتر .
(ب)- النظرية وهي وضع قواعده" : قيل أبو الأسود الدؤلي، وقيل الخليل بن أحمد، وقيل: أبو عبيد الله بن سلاَّم، وقيل غير ذلك .

7- اسمه : علم التجويد .
8- استمداده : مأخوذ من كيفية قراءة النبي ، وأصحابه والتابعين، ، ومن تبعهم من العارفين الحاذقين، رضي الله عليهم أجمعين …إلى أن وصل إلينا بالتواتر (1).
9- مسائله : هي قواعده وقضاياه كأحكام النون الساكنة والتنوين، النون والميم المشددتين، والمدود … إلخ.
فائدة : ما يتوقف عليه هذا العلم :
قال العلامة محمد مكي: إن تجويد القرآن يتوقف على أربعة أمور:
1- معرفة مخارج الحروف.
2- معرفة صفاتها.
3- معرفة ما يتجدد لها بسبب التركيب من الأحكام.
4- رياضة اللسان وكثرة التكرار (2)

10 - حكمه : من الناحية العلمية : فرض كفاية، ومن الناحية التطبيقية : فرض عين على كل مسلم ومسلمة.

محبة لكتاب الله
07-03-2010, 03:26 PM
*فوائد الدرس الثانى

مبادىء علم التجويد

1- حده أو تعريفه:هو اخراج كل حرف من مخرجه مع اعطائه حقه ومستحقه

2- اسمه: علم التجويد

3-موضوعه: الكلمات القرآنية من حيث اعطاء كل منها حقها ومستحقها

4-ثمرته: صون اللسان عن اللحن

5-نسبته:هو أحد العلوم الشرعية المتعلقة بالقرآن الكريم

6-واضعه:
-من الناحية العملية: الرسول صلى الله عليه وسلم
-من الناحية العلمية:فيه عدة أقوال هى أنه:
أ-الفراهيدى
ب-الدؤلى
ج-الدورى
د-أئمة القراء

7- فضله:هو أشرف العلوم الشرعية

8-مسائله:أحكام التجويد

9-استمداده:من كيفية قراءة الرسول صلى الله عليه وسلم

10-حكم الشارع فيه:ينقسم الى:
فرض كفاية:العلم به ومعرفة أحكامه
فرض عين: العمل به فى قراءة القرآن

*ملحوظة: مشاركاتى هذه هى عبارة عن الخطوط العريضة لما جاء فى الكتاب لتيسير المراجعة،أم الأساس هو ما تضعه الأخت أم الشيخان بارك الله فيها وجزاها عنا خيرا،فضلا عما جاء فى الكتاب طبعا

أم الشيخين
07-04-2010, 09:59 AM
بحبكم كلكم في الله ربنا يرزقنا جميعا الاخلاص في القول والعمل ويثبتنا على دينه وذكرنا من القرآن مانسينا ويعلمنا مجهلنا وينفع الناس بمانكتبه

جمان منثور
07-04-2010, 12:30 PM
http://abeermahmoud.jeeran.com/330-Thanks.gif


أختي أم الشيخان على هذه الفقرة وأم معاذ على التعقيب وزادنا الله من فضله وهل هناك تتمه ؟ :)

أم الشيخين
07-06-2010, 05:43 PM
اللحن في القراءة المقصود منه ، وحكمه
تعريف اللحن :
هو الخطأ أو الميل عن الصواب في القراءة وينقسم إلى قسمين .
1ـ لحن جلي : أي ظاهر ، وهو خطأ يطرأ على الألفاظ فيخل بعرف اللغة سواء أخل بالمعنى أم لا ، فهو كما قال أبو عمرو الداني " لحن الإعراب " مثل :
1) تغيير حركة بحركة أو حرف بحرف ومثال ذلك : ضم التاء أو كسرها في كلمة " أنعمت عليهم " فإذا حركتها بالضم جعلت الضمير للمتكلم أي أنعمتُ أنا عليهم ، وإذا حركتها بالكسر جعلت الضمير للمؤنث ، مما يخل بالمعنى .
2) إبدال حرف بحرف آخر : مثل إبدال الطاء دالا وذلك بترك استعلائها وإطباقها مثل " يطبع" أو إبدال الصاد سينا في نحو " وأصروا " ومثل ابدال الذال ظاء في قوله " محذورا " فتصير : محظورا والسين صادا في قوله " عسى " فتصير عصى .
3) حذف حرف أو زيادة حرف : مثل حذف حرف المد نحو : " ولا أنتم عابدون " فتصير ولأنتم ، أو زيادة حرف مد ، وذلك بمط الحركة حتى يتولد منها حرف مد ، نحو : " إياك نعبدُ وإياك نستعين " فتصير ، نعبدوا
وكذلك الحروف المحذوفة رسما نحو : " يوم يأتِ لا تكلم " فتنطق " يأتي " .
4) رفع الهاء أو نصبها في قوله تعالى : " الحمد لله " أو تحريك الدال بالضم في قوله تعالى : " لم يلد ولم يؤلد "
5) تحريك السواكن من الحروف كتحريك النون أو الميم بالفتح في قوله تعالى " انعمت عليهم " أو تسكين المتحرك في قوله: " كفُواً أحد " فتقرأ بتسكين الفاء .

حكم اللحن الجلي :
يحرم بالإجماع إذا تعمده القارئ
ولكن إذا كان ناسيا فلا إثم عليه ، فإذا كان جاهلا بالحكم وأهمل التعليم فإن الإثم يلحقه ، أما إذا كان في سبيل التعلم وأخطأ فهذا ــ والله اعلم ــ هو المقصود بالقول " جاهلا " .

الشيخة أم منة الله
07-06-2010, 05:50 PM
بوركتِ أخيتي على هذا العمل جعله الله في موازين أعمالكِ

أم الشيخين
07-07-2010, 02:06 PM
أسئلة فقط للتذكرة :
س ١ : أ-عرف يلي :
١. الحرف:
٢.المخرج:
٣.المخرج المحقق:
٤.المخرج الخاص:

أم الشيخين
07-10-2010, 05:37 PM
(2) اللحن الخفي :
هو خلل يطرأ على الألفاظ يخل بعرف القراءة دون المعنى ، أو هو :
كما في التحديد في الإتقان والتجويد لأبي عمرو الداني :" ترك إعطاء الحرف حقه من تجويد الفظه "
وهو قسمان :
ـ قسم يعرفه عامة القراء : مثل ترك الإدغام في موضعه وكذلك الإظهار والإخفاء والترقيق والتفخيم ... إلى غير ذلك مما هو مخالف لقواعد هذا الفن .

ـ وقسم لا يعرفه إلا مهرة القراء : نحو تكرير الراءات وتطنين النونات بالمبالغة في الغنات وتغليظ اللامات في غير محله ، وكذلك ترك زمن الغنة والمدود أو الزيادة والنقص عن مقدارهما ، وكذا ترعيد الصوت بالمد والغنة .. إلى غير ذلك مما يذهب برونق اللفظ وحلاوته وطلاوته .

حكم اللحن الخفي :
فيه اختلاف بين أهل العلم قال البعض بتحريمه كالجلي ، وقال البعض بكراهته دفعا للحرج .
وقال في ذلك صاحب نهاية القول المفيد : قال البركوي في شرحه على الدر اليتيم : " وتحرم هذه التغيرات جميعها لأنها وإن كانت لا تخل بالمعنى لكنها تخل باللفظ وفساد رونقه وذهاب طلاوته " .

أم الشيخين
07-10-2010, 05:38 PM
اسئــــلة
اخواتي الغاليات اجبن على هذه الاسئلة بأسلوبكن وحسب ماتعرفونه عن اللحن الخفي والجلي وحكمه .
1 - ما معنى اللحن وما انواعه؟

2 - ما حكم كل نوع؟


3 - مثال للحن الجلى ومثال للحن الخفى؟


كتب الله اجركم وثبتكم

أم الشيخين
07-14-2010, 10:31 AM
مراتب القراءة
1) التحقيق :
وهو القراءة باطمئنان وتؤدة بشيء من المبالغة المحمودة من غير زيادة ولا نقص مع إعطاء الحروف حقها ومستحقها ، وهذه الطريقةتصلح في مقام التعليم .
2) الحدر :
وهو الإسراع بالقراءة مع مراعاة الأحكام بدقة تامة ، ويحذر القارئ من بتر حروف المد أو ذهاب صوت الغنة أو اختلاس الحركات .
3) التدوير :
وهو مرتبة متوسطة بين القراءة ببطء وتؤدة ( مرتبة التحقيق ) وبين القراءة السريعة ( مرتبة الحدر)
والترتيل ليس له مرتبة خاصة ولكنه مع المراتب الثلاث السابقة إذ هو يعني القراءة بفهم وتدبر مع إعطاء الحروف حقها ومستحقها مع الصفات والمخارج فإن القرآن نزل للعمل به وفهمه وتدبره لقوله تعالى " ليدبروا ءاياته "

في الدرس القادم سوف نأخذ احكام الإستعاذة والبسملة
والله ولي التوفيق

محبة لكتاب الله
07-14-2010, 11:11 AM
اللحن:هو الخطا أو الميل عن الصواب فى القراءة وينقسم الى قسمين:جلى-خفى

أولا اللحن الجلى:خطأ يطرأعلى الالفاظ فيخل بعرف اللغة سواء أخل بالمعنى ام لا،وهو لحن الاعراب كما قال الدانى

أمثلته:
-تغيير حركة بحركة أو حرف بحرف
-ابدال حرف بحرف
-حذف حرف أو زيادة حرف
-تحريك السواكن من الحروف

حكمه:يحرم بالاجماع اذا تعمده القارىء

ثانيا اللحن الخفى
هو خلل يطرأ على الالفاظ يخل بعرف القراءة دون المعنى
له قسمان:
1- قسم يعرفه عامة القراء
2-قسم لا يعرفه الا المهرة من القراء

حكمه فيه قولان: محرم - مكروه

http://dc228.4shared.com/img/340771255/7022cd46/-011.png?rnd=0.5726479840436377&sizeM=3 (http://dc228.4shared.com/img/340771255/7022cd46/-011.png?rnd=0.15127637703306895&sizeM=7)

محبة لكتاب الله
07-14-2010, 03:04 PM
مراتب القراءة

1- التحقيق: هو القراءة بتؤدة وتمهل ويصلح فى مقام التعليم

2-الحدر:الاسراع فى القراءة مع اعطاء الحروف حقها ومستحقها

3-التدوير:مرتبة متوسطة بين مراعاة التحقيق والحدر

*الترتيل:ليس من مراتب القراءة انما هو القراءة بفهم وتدبر مع مراعاة الاحكام

أم الشيخين
07-18-2010, 08:18 AM
أحكام الاستعاذة والبسملة

الاستعاذة :

· تعريفها: طلب الإعاذة من الله سبحانه وتعالى وهى حمايته وعصمته.

· صيغتها: لها صيغ كثيرة و أفضل هذه الصيغ :

"أعوذ بالله من الشيطان الرجيم"

· دليلهـا : قول الله عز وجل: ) فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآَنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (النحل 98 .

· حالاتها : أ – الجهر : عند القراءة فى المحافل والتعليم .

ب - السر : عند القراءة فى الصلاة والانفراد .

ج - إذا عرض للقارئ سعال أو عطاس أو كلام يتعلق بالقراءة فلا يعيد التعوذ وإذا كان العارض أجنبياً عن القراءة كالأكل أو الكلام العادى ولو رد السلام فإنه يعيد التعوذ.

· حكمها: الإستعاذة مستحبة وقيل إنها واجبة.

البســملة :
· تعريفها: مصـدر بَسْمَلَ إذا قال " بسم الله الرحمن الرحيم" كحَمْدَلَ إذا قال "الحمد لله" وهى لغة مولَّدة أُريد بها الاختصار.

· صيغتها : بسم الله الرحمن الرحيم

· حكمهـا : واجبة عند أوائل السور عند جميع القراء باستثناء أول براءة فلا بسملة فيها، أما عند غير أوائل السور فالقارئ مخير إلا إذا كان البدء بنحو قوله تعالى ) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ (فلا بد أن يتعوذ ثم يبسمل لما فى وصله الاستعاذة بالقرءان من البشاعة.




أوجه الاستعاذة والبسملة حين البدء بأول السورة :
للقارئ أربع حالات كلها جائز وهى :

1- قطع الجميع: يقرأ الاستعاذة ويقف * يقرأ البسملة ويقف * يقرأ السورة.

2- وصل الجميع : يقرأ الاستعاذة ويصلها بالبسملة ويصلها بالسورة .

3- وصل البسملة بالسورة : يقرأ الاستعاذة ويقف* يقرأ البسملة ويصلها بالسورة .

4- وصل الاستعاذة بالبسملة : يقرأ الاستعاذة ويصلها بالبسملة ويقف ثم يستمر بقراءة السورة .

الدليل: قول شيخنا النور الميهى:

ووقف عليه ثم وصل كلاهما مع الوقف أو وصل لبسملة انجلا

يعنى أنه يجوز الوقف على التعوذ ووصله بالبسملة، ثم إنه إذا وقف على التعوذ ففى البسملة وجهان :

الأول: وصلها بأول السورة،

الثانى: الوقف عليها، وإذا وصلت البسملة بالتعوذ ففى البسملة هذان الوجهان فهذه أربعة أوجه .




البسملة بين السورتين :
أثبت حفص البسملة بين السورتين –عدا ما بين سورتى الأنفال وبراءة – وله فيها أربعة أوجه ثلاثة جائزة وواحد غير جائز.

(1) قطع الجميع : جائز

وهو أن ينهى السورة الأولى ويقف . ثم يقرأ البسملة ويقف . ثم يقرأ السورة الثانية .

(2) وصل الجميع : جائز

وهو أن ينهى السورة ويصلها بالبسملة ويصلها بالسورة الثانية.

(3) وصل البسملة بأول السورة : جائز

وهو أن ينهى السورة ويقف . ثم يقرأ البسملة ويصلها بأول السورة الثانية.

(4) الوجه الذى لا يجوز وهو :

ينهى السورة ويصلها بالبسملة ويقف . ثم يبدأ السورة الثانية وهذا يوهم أن البسملة جزءٌ من آخر السورة الأولى.

­ أما إذا كان القارئ مبتدئاً بأول سورة " براءة " فإنه يجوز له وجهان:

الأول: الوقف على الاستعاذة والبدء بأول السورة دون بسملة.

الثانى: وصل الاستعاذة بأول السورة دون بسملة.

أوجه القراءة بين سورتى الأنفال وبراءه وهى ثلاثة(1) :

1 – الوقف : هو الوقف على آخر الأنفال ثم البدء بأول براءة .

2 – السكت : هو السكت على آخر الأنفال سكتة لطيفة بدون نفس ثم البدء بأول براءه .

3 – الوصل : هو وصل بين السورتين .

وكل هذه الأوجه بدون بسمله .

محبة لكتاب الله
07-20-2010, 09:04 AM
أحكام الاستعاذة والبسملة
الاستعاذة:طلب الاعاذة من الله سبحانه وتعالى وهى حمايته وعصمته

أفضل صيغة للاستعاذة:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

حالاتها:
1-الجهر:فى المحافل والتعليم
2-السر:فى الصلاة والقراءة المنفردة

حكمها ينقسم الى:
-مستحب - واجب

-البسملة:هى مصدر بسمل
-صيغتها:بسم الله الرحمن الرحيم
حكمها: واجبة عند البدء بجميع السور عدا براءة-واجبة أيضا عند البدء بآية تبدأ ب "الله لا اله الا هو0000"

الأوجه الجائزة للاستعاذة والبسملة:

1- قطع الجميع
2-وصل الجميع
3-وصل البسملة بأول السورة
4-وصل الاستعاذة بالبسملة

الاوجه الجائزة عند البدء بالبسملة:

1-وصلها بأول السورة
2-التوقف عندها ثم البدء بأول السورة

أوجه البسملة بين سورتين-عدا بين الانفال وبراءة-:

1-وصل الجميع
2-قطع الجميع
3-الوقف على آخر السورة الاولى ثم اوصل البسملة بأول السورة الثانية
4-الوقف على البسملة ثم البدء بأول السورة الثانية"لا يجوز"

اوجه القراءة بين الأنفال وبراءة:
1-الوقف
2-السكت
3-الوصل
وكلها بدون بسملة

أم الشيخين
07-27-2010, 06:08 PM
اذكر حكم التجويد العملي لمن اراد ان يقرا القرءان ؟

ما الدليل على وجوب التجويد العملي من الكتاب والسنه ؟

ما اللحن وما اقسامه ؟بين حكم كل قسم ؟

ما حكم البسمله في اول سور القرءان ؟وما حكمها في اواسط السور ؟ومتى تكون واجبه ؟

اذكر اوجه الاستعاذه عند الابتداء باول السور ؟

ما حكم الاستعاذه اذا قطع القارئ القراءه لامر اضطراري او امر اختياري ؟

اذكر متى يسر القارئ بالاستعاذه ؟ومتى يجهر بها ؟

اذكرا لاوجه الجائزه بين كل سورتين ؟

اذكر الاوجه الجائزه عند الابتداء ببراءه ؟

ما الاوجه الجائزه بين البقره واول ال عمران عند وصلها بلفظ الجلاله ؟

ما الاوجه الجائزه بين الانفال وبراءه ؟

حاملة المسك المحمدية
09-29-2010, 09:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللحن وأقسامه

اللحن لغة : هو الخطأ او الميل عن الصواب في القراءة

اللحن اصطلاحا : هو الخطأ في نطق الكلمات القرآنية سواء كان في الاعراب او التجويد

و ينقسم اللحن الى 1 - اللحن الجلي 2- اللحن الخفي

اولا اللحن الجلي : و هو الظاهر و تعريفه : هو خطا يطرأ علي الالفاظ فيخل بعرف اللغة سواء اخل بمعناها ام لم يخل و هو كما قال ابو عمر الداني لحن
الاعراض و امثلته : 1- التغير من حركة لحركة او حرف لحرف مثل مثل ضم التاء او كسرها في كلمة " انعمتَ " فيؤدى الى تغير المعنى
2- ابدال حرف بحرف مثل الطاء بالدال و ذلك بترك استعلائها او اطباقها مثل ابدال الطاء بالتاء في كلمه " الطآمة "
3- او ابدال الصاد سين مثل " و اصروا " ب "و اسروا "
4- ابدال الظاء بالذال مثل كلمة " محذورا " تقلب الي "محظورا"
5- ابدال السين بالصاد في " عسى " فتنطق " عصى"
6- او حذف حرف او زيادة حرف مثل " ولآ انتم عابدون "
او مط الحركة فيولد حركة زائده مثل " اياك نعبدُ و اياك نستعين " بزياده الضم
كذلك الحروف المحذوفة مثل " يوم يأتي " و فيها تمد حركه الكسر في يأتي
7- رفع الهاء او نصبها في الحمد للهِ بالضم او الفتح
8- تحريك النون و الميم في "انْعَمْتَ عليهم " بالفتح للنون و الميم فتصبح " انََعَمَتَ "
9- تسكين المتحرك في " كُفُوا احد " فتقرا بتسكين الفاء
اما حكم اللحن الجلي : يحرم باللاجماع اذا تعمده القارىء اما اذا كان ناسيا فلا اثم عليه
واذا كان جاهلا بالحكم و اهمل التعلم فان الاثم يلحقه
اما اذا كان في سبيل التعلم و اخطا فلا شيء عليه و الله اعلم

ثانيا اللحن الخفي :و تعريفه :
هو خلل يطرأ على اللالفاظ فيخل بعرف القرأءة دون المعنى او ترك اعطاء الحرف حقه و مستحقه من تجويد لفظهو هو قسمان
القسم الاول لحن يعرفه عامة القراء :
و هو الاخلال بحكم من احكام التجويد كالادغام و الاخفاء و الاقلاب و الاظهار و الغنه و مد المقصور و قصر الممدود و تفخيم المرقق و ترقيق المفخم ... الي غير ذلك
اما القسم الثاني : لحن لا يطلع عليه الا المهره من القراء :
مثل 1- تكرير الراءات 2- تغليظ اللامات 3- زيادة المد او نقصه 4- ترعيد الصوت بالمد
5- تطنين النونات و هو المبالغه في النونات و في غنة النونات بالزياده او النقص . و سوف يتم وضع الدرس الاول ان شاء الله لاحقا

أم الشيخين
10-05-2010, 10:54 AM
بارك الله فيكم الحمد لله ياريت تكونوا استفدتوا من الموضوع

اسماء فتحى
02-14-2011, 03:51 AM
فقد اختلف أهل العلم في آخر آية نزلت على أقوال:

القول الأول: أن آخر آية نزلت هي آية الربا، وهي قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) [البقرة:278] روى ذلك البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما.

القـــــول الثانـــــي: أن آخر آية نزلت آية: (وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ) [البقرة:281] رواه النسائي عن ابن عباس وسعيد بن جبير.

القـــــول الثالــــث: أن آخر آية نزلت آية الدين: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلا يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلا يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئاً فَإِنْ كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهاً أَوْ ضَعِيفاً أَوْ لا يَسْتَطِيعُ أَنْ يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى وَلا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا وَلا تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيراً أَوْ كَبِيراً إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلَّا تَرْتَابُوا إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةَ تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلَّا تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوا إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلا يُضَارَّ كَاتِبٌ وَلا شَهِيدٌ وَإِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) [البقرة:282].

فقد روي عن سعيد بن المسيب أنه بلغه أن أحدث القرآن عهداً بالعرش آية الدين.
وقد جمع بين هذه الروايات الثلاث بأن هذه الآيات نزلت دفعة واحدة كترتيبها في المصحف، فروى كل واحد بعض ما نزل بأنه آخر ما نزل.


القـــــول الــرابـــع: أن آخر آية نزلت قوله تعالى:الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً [المائدة:3].


وهنــــالــك أقـــوال أخـــــرى منها: آية الكلالة، كما روى ذلك الشيخان عن البراء بن عازب رضي الله عنهما.

ومن أحــســن ما قيـــل في هذا الاختلاف قول من قــال: هذه الأقوال ليس فيها شيء مرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ويجوز أن يكون قاله قائله بضرب من الاجتهاد وغلبة الظن، ويحتمل أن كلاً منهم أخبر عن آخر ما سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم في اليوم الذي مات فيه أو قبل مرضه بقليل، ويحتمل أيضاً أن تنزل هذه الآية التي هي آخر أية تلاها الرسول صلى الله عليه وسلم مع آيات نزلت معها، فيؤمر برسم ما نزل معها بعد رسم تلك، فيظن أنه آخر ما نزل في الترتيب.

والله أعلم.

راجية الشهادة
08-24-2011, 11:52 AM
http://m002.maktoob.com/alfrasha/ups/u/26978/31670/395797.gif